التخطي إلى المحتوى
تصاعد حصيلة الطائرة الفلبينية المنكوبة من الخسائر البشرية إلى 29 شخصاً قتيل 
تصاعد حصيلة الطائرة الفلبينية المنكوبة من الخسائر البشرية   إلى 29 شخصاً قتيل 

فى كارثة كبيرة جاءت تهشم رأس كل مواطن بالفلبين من خلال حادث الطائرة المنكوبة و التى جاءت خسائرها الابشرية لحصيلة مقلقة .

بلغ عدد قتلى الطائرة الفلبينية المنكوبة إلى 29 شخصاً على أقل ما فيها، ومُنِي خمسون آخرون بجروح، اليوم الاحد، حينما تضعّمت طائرة عسكرية فلبينية كانت تقل جنوداً، واشتعلت فيها النيران بعد أن فشلت في الانخافض على المدرج جنوب البلاد، وفق مسؤولين.

وتحدث الجنرال وليام غونزاليس في كلام: إن 17 شخصاً آخرين كانوا على ظهر الطائرة من مظهر "سي-130 هيركوليز" لا يزالون في عداد المفقودين بعد أن تضعّمت طوال محاولتها الانخافض على جزيرة جولو في مقاطعة سولو. وتابع: "إنه يوم حزين، بل علينا أن نتمسك بالأمل".

ووفقاً للقوات المسلحة الفلبيني، ولقد تم إغاثة أربعين شخصاً على أقل ما فيها كانوا على ظهر الطائرة التي تحطمت في مقاطعة سولو الجنوبية.

وتحدث رئيس الزوايا الجنرال سيريليتو سوبيانا بحسب "سكاي نيوز عربية": إن الطائرة كانت تقلّ جنوداً من بلدة كاجايان دي أورو الجنوبية إلى سولو، مضيفاً: "إنه أمر يدعو للأسف جدا. أخطأت الطائرة المدرج، وقد كانت تسعى استرجاع قوتها، لكنها فشلت وتحطمت".

وقد كان العدد الكبير من موكب الطائرة أشخاصاً أنهوا مباشرةّ تدريباً عسكرياً أساسياً، ويُنقلون إلى الجزيرة التي تشهد قلاقِل، في محيط فرقة عمل مشتركة للقضاء على الإرهاب في المساحة التي يشكّل المسلمون غالبية سكانها.