الغاء قرار  إلزامية لبس الكمامات في الأماكن الخارجية
الغاء قرار إلزامية لبس الكمامات في الأماكن الخارجية

أعلنت السلطات المختصة بملف فيروس كورونا وزارة الصحة أولا ثم وزارة الداخلية و مجلس الوزراء على الغاء إلزام لس الكمامة و تتبين التفاصيل بالنسق التالى .

صارت إيطاليا بجميع مناطقها "متدنية المجازفات الخطيرة" لناحية انتشار فيروس Covid 19، ولم يحتسب ارتداء  الكمامات في المواضع الخارجية إلزاميا، ما يجسد مدة بارزة فيما يتعلق إلى أول جمهورية أوروبية صفعها البلاء في شباط 2020.
 
وبحسب موقع فرانس 24، ففي قرار دخل وقت التنفيذ الاثنين، صنفت وزارة الصحة لأول مرة، كل مساحة من أنحاء إيطاليا العشرين على أساس أنها "بيضاء"، ما يثبت أن هبوط المجازفات الخطيرة، وهذا بمقتضى نمط الفرز المرمز بالألوان في البلاد والذي يقيّم أخطار انتشار كوفيد-19.
 
وقبل أشهر شكلت إيطاليا رمزا للمعاناة نتيجة لـ Covid 19، ولكنها شهدت هبوطا كبيرا في الخبطات وحالات الوفاة في الأسابيع الأخيرة، وبعد مدة طويلة من الإقفال لمحاربة الموجة الثانية من الرضوض بفيروس كوفيد 19، تم تخفيف القيود في كل مناطق إيطاليا أواخر الشهر المنصرم.
 
وبعد تجريم السياح من التحالف الأوروبي والمملكة المتحدة وأميركا وكندا ودولة اليابان منذ مرحلة طويلة من النفاذ إلى البلاد، يرجع هؤلاء هذه اللحظة بعدما قامت بإلغاء إدارة الدولة إشتراط القرميد الصحي للزائرين الذين تلقوا الطعم أو لأولئك الذين يملكون نتائج امتحانات سلبية.
 
وذلك يشير إلى أن الكمامات لن تكون إلزامية عقب حاليا في المقار الخارجية وهو خبر لاقى ترحيبا في مناطق البلاد، بشكل خاصً أن من المنتظر أن تؤدي فترة إرتفاع حرارة الجو المطردة إلى صرف معدلات الحرارة إلى ما يكثر عن أربعين درجة مئوية في قليل من الأنحاء الجنوبية ذاك الأسبوع.
 
وبصرف النظر عن القيادة المحرز، حض وزير الصحة روبرتو سبيرانزا الإيطاليين على اليقظة. وكتب حتى الآن إمضاء الأمر التنظيمي يوم السبت "إنها نتيجة مشجعة غير أن الحذر والحذر لا يزالان مطلوبين، خاصة جراء النسخ المتحورة القريبة العهد". وألحق أن "الحرب لم يكمل كسبها حتى الآن".
 
وتوفي في إيطاليا أكثر من  مئة و سبعة و عشرون ألف  واحد جراء المضاعفات المتعلقة بكوفيد-19 في حين مني به أكثر من  أربعة ملايين واحد.