التخطي إلى المحتوى
طفلة بريطانية تضع وليدها الأول وهى في سن الحادى عشر عامًا # عاجل 
طفلة تضع مولودها الاول و هى بسن 11 عام

فى سابقة غير متوقعة على أرض المملكة حيث وضعت طفلة تبلغ من العمر عامها الحادى عشر وليدها الرضيع الأول لها وفق النص التالى .

أثارت فتاة إنجليزية الجدال بعدما وضعت ابنها الصغير الأكبر وهى تصل من السن 11 عامًا، إذ ظهرت "الفتاة" في عديدة صور وهى تظهر بحالة صحية جيدة.
وأوضح الأطباء في إنجليزيًا تعليقًا على وضعية البنت أن وسطي عمر البلوغ للفتاة هو 11 عامًا، بصرف النظر عن أنه يمكن أن يشكل بأي توقيت من 8 إلى 14 عامًا.

وصرت المجتمعات الغربية تجابه تحول يحصل للفتيات بخصوص بسن البلوغ إذ أصبحن يقلن إليه في موعد باكر يتفاوت عن الأجيال الفائتة.

وأعادت هذه المناسبة للفتاة التي ولدت صغيرها في سنة ٢٠٠٦ م وهي بعمر (إثنتى عشر ) عامًا، ويتم ذلك الحمل الباكر للأطفال نتيجة لـ الإجراءات المنحرفة في نطاق شخصيات العائلة الواحدة.

أما أغرب وضعية إنجاب لـ "بنت" فكانت لطفلة تصل من السن 5 أعوام إذ أنجبت ولد صغيرًا في شهر أيار سنة 1939م، واعتقد والداها أنها مصابة بورم بل حالَما تم نقلها إلى المركز صحي ظهر أنها حامل في شهرها الـ7.

ويؤكد المهتمون بشؤون العائلة في ذلك الصدد ضرورة التربية وحسن تخزين الأطفال لأنهم بحاجة إلى إشراف حكيمة ومراعاة وتأمين، لإصلاح أخلاقياتهم وثقافتهم ومعارفهم وترشيدها وتقويمها من الانحرافات.

وتشير الإحصائيات على أن هنالك أكثر من عشرة آلاف طفلة بالولايات المتحدة الأمريكية تحط مولوداً غير قانوني مرة كل عامً، وهي لم تصل في أعقاب الرابعة عشرة من وجودها في الدنيا.

مثلما تعد الولايات المتحدة الامريكية هي البلد الوحيدة من ضمن الدول المتطورة التي ازدادت فيها نسبة المراهقات اللاتي يحملن نتيجة لـ المزاولة الجنسية في الأعوام الأخيرة ".