التخطي إلى المحتوى
يوم حزين في حياة الأسرة المالكة ... إنفصال حفيد الملكة إليزابيث ملكة إنجلترا الأكبر من زوجته
العائلة الملكية البريطانية

عقب 18 شهر تقريبًا من نشر وترويج انفصالهما، أتم "بيتر فيليبس"43 عامًا - الابن المنفرد للأميرة " آن" وحفيد الملكة "إليزابيث" – .

إنفصاله بالطلاق من قرينته الماضية "أوتومن" ليُصبح بذاك التصرف لأول شخص من شخصيات الأسرة المالكة في جيله يكتسب فسخ العلاقة الزوجية ، وحسب موقعي "vanityfair" و"Hello" نشر الناطق الإعلامي للزوجين الفائتين كلامًا مشتركًا يكشف أن جميع الجوانب النقدية لطلاقهما قد تم حلها والموافقة فوقها من قبل المحكمة العليا.

أتى في الكلام: "بينما أن ذلك يوم حزين لـ"بيتر" و"أوتومن"، فإنهما يواصلان وحط رفاهية وتربية ابنتيهما "سافانا" و"إيسلا" أولاً وقبل جميع الأشياء. يُسعد جميع من "بيتر" و"أوتومن" بحل الموضوعات على نحو ودي مع الأطفال في مستهل هذه الأفكار والقرارات والتي خلُصت على أن "بيتر" و"أوتومن" يطالبان بالخصوصية وإعتناء الأطفال إذ تتواكب العائلة مع فصل مودرن في عمرها."

لقاؤهما الأضخم

التقى "بيتر" و"أوتومن" - كندية المصدر - في مونتريال للمرة الأولى في سنة 2003 في ماراثون الجائزة الكبرى للفورمولا 1 (جراند بريكس). في ذاك الزمان، كان "بيتر" يعمل كمدير لحسابات الحفظ لنادي ويليامز ريسينج، وهو فرقة رياضية سباقات فورمولا 1 في بريطانيا.

تزوجا في حفل جذاب في كنيسة القديس جورج في قلعة وندسور في سنة 2008 وعاشا في هونغ كونغ لبعض الزمن إذ صار "بيتر" رئيسًا لمراعاة رويال بنك أوف سكوتلاند ثمة. رحبا بينما حتى الآن بابنتين "سافانا" عشرة أعوام و"إيسلا" 9 سنين.

وقد كان أحدث وقع ملكي عام حضره الزوجان معًا هو دورة ألعاب Braemar Highland لسنة 2019 في اسكتلندا جنبًا إلى جنب مع الملكة "إليزابيث" والأمير "تشارلز" و"كاميلا" دوقة كورنوال.


الإنفصال

انفصل ابن الأميرة "آن" عن "أوتومن" في سنة 2019 وأعلنا هذا رسميًا في شباط 2020 إذ أبلغ "بيتر" الملكة وأفراداً آخرين من العائلة بقرارهما في ذاك الزمن. وبعد الإنفصال، بقيت "أوتومن" في بريطانيا لتربية "سافانا" و"إيسلا".

وفي 14 حزيران، قال "بيتر" و"أوتومن" أنهما حلا الجوانب النقدية لطلاقهما، والذي تم الاستحسان فوق منه من قبل المحكمة العليا في بريطانيا.

وأتى في خطاب صدر في أعقاب إشعار علني انفصالهما: "سيبقى جميع من "بيتر" و"أوتومن" في جلوسيسترشاير إذ استقرا منذ متعددة أعوام لتربية طفلتيهما."

وبصرف النظر عن طلاقهما، ما زالت "أوتومن" جزءًا عارمًا من الأسرة، بحسبًا لما ذكرته واحدة من صديقات الأسرة. سيستمر الشغل على نحو وثيق مع جميع من "زارا تيندال" شقيقة "بيتر" وقرينها "مايك" إذ تساعدهما "أوتومن" في تجهيز الوقائع المشهورة في رياضة الجولف.

صرح المنشأ: "إنهم معاً متقاربون للغايةً. إنها تشاهد "مايك" و"زارا" يومياً ولن يتبدل ذاك."

وتابع: "العائلة حزينة لكنها تدعم الحال. أما فيما يتعلق لـ"بيتر" و"أوتومن"، فإنهما يأخذان الأشياء خطوة بخطوة."