التخطي إلى المحتوى
الحكومة تعلن حظر تجول عقب انفجارين في اليوم نفسه شمال شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية
حظر تجول

أصدرت السلطات من إلزام منع تجول بوقت متأخر من اليوم (الاحد) بمدينة بيني في شمال في شرق دولة الكونغو الديمقراطية في أعقاب تفجر قنبلتين في البلدة اليوم، ما أفضى إلى مقتل واحد شخص كحد أدنى ورض آخرين.

و على ضوء هذه الأحداث فقد أفصح نارسيسوس موتيبا كاشيل، رئيس شرطة البلدة، تكليف تجريم تجول عام في أعقاب تفجر ثان في البلدة. وسوف يسمح تحريم التجول لقوات الأمن بمتابعة تصرف الاستجوابات وتوفير حماية بلدة بيني والمناطق المحيطة بها.

وقد انفجرت عبوة ناسفة صبيحة اليوم في كنيسة محلية، ما أسفر عن سحجة شخصين كحد أدنى وإلحاق مضار عارمة. ولم تحدد السلطات المجرمين.

وفجر انتحاري ذاته لاحقا من اليوم في أحياء أطراف بيني، ما أسفر عن مقتله ورض شخصين آخرين على أقل ما فيها، على حسب أصول أجهزة الأمن الشائعة في المساحة عقب الحادث. ولم يكمل التعرف على حامل العبوة الناسفة عقب. وقد أمنت أجهزة الأمن المكان لفعل زيادة من التقصي.

وفي الشهر السابق، قُتل إمامان مسلمان كحد أدنى بالسلاح الناري في مسجدين بمدينة بيني من خلال مجهولين.

وفي اجتماع انعدام الأمن المتصاعد في المساحة، أصدر قرارا رئيس دولة الكونغو الديمقراطية فيلكس تشيسكيدي في خاتمة نيسان إشعار علني موقف الحصار في مقاطعة كيفو التي بالشمال ومقاطعة إيتوري المتاخمة.