حريق يلتهم الكثير
حريق يلتهم الكثير

نعرض على مسامعكم و ناظركم هذا الخبر المزلزل للقيوب و العيون .

 

مقتل و مصرع 18 شخصاً على الأقل و مُنِي 16 آخرون ليل (يوم الخميس- يوم الجمعة ) في حريق بمدرسة للفنون القتالية وسط الصين. وأوضحت قنوات وصحف ومواقع محلية أن أغلب المجني عليهم طلبة تراوح أعمارهم بين 7 و16 عاماً.

ووقعت النكبة حينما كان 34 تلميذاً في المدرسة الداخلية موجودين في الطابق الأكبر من العقار الواقع في مقاطعة خنان، على حسب ما نقل موقع «بكين توتياو نيوز» عن مسؤولين. واعتُقل مدير المدرسة على حسب خطبة صادر عن سلطات محافظة شيتشنغ إذ تقع المدرسة (باتجاه سبعمائة كلم في جنوب بكين). وأعربت السلطات غداة اليوم (يوم الجمعة) إطفاء الحريق.

وأعادت النكبة إلى العقول مصيبة الحريق الذي اندلع منذ عشرين عاماً في حزيران 2001، في نانشانغ بمدرسة داخلية وقُتل فيه 13 طفلاً صغيراً اختناقاً حالَما تسببت حلزونات لطرد البعوض باندلاع حريق في الأغطية.

وفي سنة 2017، أودى حريق بحياة 19 شخصاً جنوب بكين في فندق كان يؤوي لاجئين داخليين.

وتلت تلك النكبة مبادرة لتدمير المساكن غير التشريعية التي يسكن فيها مهاجرون، ما أرغم عدداً كبيراً من ضمنهم للعودة إلى مناطقهم. و في  عام 2010، أمر 58 شخصاً بحريق اندلع في برج مركب من 27 طبقة في شنغهاي. ويجيء حريق يوم الجمعة بوقت تعزز السلطات الصينية الإجراءات التطلع مع اقتراب ميعاد الاحتفال بمئوية الحزب الشيوعي في الحكم في الأضخم من تموز.