التخطي إلى المحتوى
أهالي ضحايا الطائرة الأوكرانية : سوف نحاكم إيران أمام محكمة العدل الدولية
الطائرة الأوكرانية

وصف قاطنين ضحايا الطائرة الأوكرانية المنكوبة نتائج تحري كندي حمّل إيران مسؤولية الفاجعة بأسلوب غير في الحال، بأنه خطوة مأمورية سوى أنها لا تكفي. وأفشت علاقة السكان، اليوم (يوم الجمعة)، اعتزامها اللجوء لمحكمة الإنصاف العالمية لمحاسبة إيران، وطالبت كندا بفرز الحرس الثوي الإيراني ممنهجة إرهابية. 

واعتبرت أن السلطات الإيرانية أنها دوماً «خارج المساندة»، متقاعسة عن شرح عوامل الكارثة المأساوية التي راح ضحيتها 176 شخصاً، وأكدت حتّى طهران أعاقت وصول نادي التقصي الكندي للشهود والملفات.

وقد كان رئيس الحكومة الكندي جاستين ترودو أكد، البارحة (الخميس)، على أساس أنه لا يمكن للمسؤولين الإيرانيين التهرب من مسؤوليتهم، وتحميلها لموظفين صغار، داعياً المجتمع العالمي إلى عدم السماح لهم بالإفلات من العقوبة. وتحدث في برقية إلى عائلات معتدى عليهم الطائرة إن الحكومة ستتابع جميع الاختيارات المتوفرة بما في هذا محكمة الإنصاف العالمية في لاهاي واحتمالية فريضة إجراءات تأديبية على مسؤولين إيرانيين.

وقد كان التقرير الكندي بشأن ملابسات ودوافع إتلاف الطائرة، الذي امتد لثمانية أشهر، مستنداً إلى دلائل ومعلومات استخبارية متوفرة للحكومة الكندية، قال بعدم وجود دلائل مضمونة تبرهن أن إسقاط الطائرة كان «متعمداً، وعن سالف اعتقاد وتصميم». سوى أنه لم يعفِ طهران بأي حال من المسؤولية، لكن شدد أن السلطات الإيرانية أخفقت في تقديم شرح مرخص عن أسلوب وكيفية وقوع الطائرة ولماذا أسقطها الحرس الثوري، وفق ما فسر مدير CSIS المنصرم الذي قاد التحري.

ووفقا لما نقلت شبكة «سي بي سي نيوز» الكندية، بيّن التقرير أن سلسلة من الأعمال والإغفالات ارتكبتها السلطات المدنية والعسكرية الإيرانية، تسببت بوضع خطير، بل هذه المجازفات الخطيرة لم تؤخذ على محمل الجد.