التخطي إلى المحتوى
فيروس كورونا ... الشعب الفرنسي يتنفس الصعداء مع رفع حظر التجول الليلي بعد 8 أشهر من تطبيقه
فيروس كورونا ... الشعب الفرنسي يتنفس الصعداء مع رفع حظر التجول الليلي بعد 8 أشهر من تطبيقه

يتنفس الفرنسيون الصعداء ويستعيدون حياة شبه طبيعية، بدءا من يوم الاحد بعد أن ودّعوا يوم السبت أحدث ليلة من ليالي تحريم التجول المفروض منذ صوب ثمانية أشهر على جميع المدن الفرنسية من أجل التقليل من انتشار عدوى فيروس Covid 19. وقد كانت السلطات قد قامت بإلغاء في الـ17 من الشهر الحاضر إلزامية ارتداء الكمامات في الشوارع، سوى في أوضاع محددة كالتجمعات أو المقار المزحومة والملاعب.

قام الفرنسيون الاحد منع التجول الليلي المفروض عليهم منذ ثمانية أشهر لحظر تفشي فيروس كوفيد 19 والهيمنة فوق منه. ومع تقهقر عدد الرضوض وسرعة تغير للأحسن الحال الصحي في البلاد، اتخذت السلطات عدد من الإجراءات لتخفيف الأفعال الاحترازية الصارمة. وبعد ثلاثة أيام من إزالة إلزامهم في وضع الكمامات بالخارج، أصبح من المحتمل أن يستعيد الفرنسيون حياة شبه طبيعية مع إعلاء تجريم التجول بداية من الساعة السادسة (05,00 ت غ).

وأعرب رئيس الحكومة الفرنسي جان كاستكس أن "الشأن يتطور بنسبة تقدم أعلى سرعة الأمر الذي كنا نتمنى". ونصح من أن إعزاز منع التجول لا يحجب إبقاء الإجراءات الصحية في المواضع العامة.

دولة الجمهورية الفرنسية هي واحدة من الدول في أوروبا الأكثر تضررا من فيروس كورونا Covid 19 مع زيادة عن 110 آلاف موت، وقد كانت من ضمن أجدد الدول التي تبقي على مثل ذاك الفعل بقرب إيطاليا واليونان. لكن الالتزام بحظر التجول لدى الساعة 23,00 تقهقر بشكل متدرج.

مع إعلاء تلك القيود، تحذو دولة الجمهورية الفرنسية حذو دول أوروبية وافرة بينها بلجيكا، بينما تذهب باتجاه دول أخرى بينها دولة جمهورية ألمانيا الاتحادية وإسبانيا إلى ترقية تصاعدي لإلزام مواطنيها في وضع الكمامات.