الولايات المتحدة تعلن نجاح "قوة الردع النووي" ICBM الجديدة
الصاروخ مينيتمان 3 Minuteman

وسط تصعيد جديد فقد اعلنت الولايات المتحدة الأمريكية صباح اليوم الأربعاء انها امتحنت بنجاح صاروخا باليستيا عابرا للقارات (ICBM). تلك عملية أعرب عنها سالفًا لتجنب تصعيد التوترات مع الاتحاد الروسي وسط المعركة في أوكرانيا.

وفي سياق متصل فقد تم تدشين صاروخ Minuteman III غير مزود بسلاح من قاعدة فاندنبرغ الجوية في كاليفورنيا في الساعة 1:13 صباحًا بالتوقيت الإقليمي (8:13 بحسب ميقات جرينتش) في 7 أيلول وسافر 6760 كم فوق المحيط الهادئ قبل الإتيان إلى جزر مارشال. سقط عن طريق البحر بجانب كواجالين جزيرة. أتى هذا في برقية مجموعات الجنود الجوية.

صرح سلاح الطقس الأمريكي: "ذاك امتحان نمطي ويختص بالنشاطات النمطية المصممة لإثبات أن نسق الردع الذري الأمريكي آمن وموثوق ومُجدي. تم تصرف ذاك الصنف من الامتحان أكثر من ثلاثمائة مرة وليس له رابطة به. احداث العالم.

عادة لا تنشر أميركا مسبقًا عن اختبارات القذائف الصاروخية الباليستية العابرة للقارات، بل الامتحان المنصرم لـ Minuteman III، وهو صاروخ برأس حربي باستطاعته أن حمل عبوة ناسفة نووية خلال المعركة، تم تأجيله إثنين من المرات نتيجة لـ التوترات العالمية.

كان من المعتزم تصرف الامتحان الأضخم في آذار، غير أن تم تأجيله جراء مخاوف واشنطن من أن تستخدم موسكو ذلك الامتحان الآتي لنشر المناحرة إلى دول أخرى جراء الإجراءات العسكرية الروسية في أوكرانيا في 24 شباط.

ثم تم تأجيلها لثاني مرة في أوائل آب عقب زيارة رئيسة مجلس الشعب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان.

وصرح المتحدث بالنيابة عن البنتاغون الجنرال أصبح رايدر في مواجهة صحفي الثلاثاء إن الاختبارين حدثا في أيام متقاربة إلى حد ما.

منذ خمسين عامًا، كان Minuteman 3 هو الصاروخ الأرضي الأوحد في الترسانة النووية الأمريكية منذ عام 2005.

تقع مناجم تدشين ذاك الصاروخ في ثلاث نُظم عسكرية أمريكية: وايومنغ ونورث داكوتا ومونتانا.

أما القذائف الصاروخية الأمريكية الأخرى القادرة على حمل قنابل نووية فهي من نمط ترايدنت تطلق من البحر ومركبة على غواصات، ويمكنها القاذفات التّخطيط الأمريكية إلقاء قنابل نووية.