التخطي إلى المحتوى
المملكة العربية السعودية توجه رسالة عاجلة إلى حركة طالبان
حركة طالبان

أطلقت اليوم السلطات فى المملكة العربية السعودية فى هذا الملف حيث قد قامت من توجيه رسالة هامة عاجلة الى حركة طالبان و من يتبعها .

رسالة المملكة السعودية لقيادة حركة طالبان فى أفغانستان

عن طريق المندوب السامى السعودي داخل منظمة التعاون الإسلامي مؤكداً على أن “بلاد الحرمين الشريفين تأمل من قادة و كوادر حركة “طالبان” ومن كافة الأطراف فى دولة أفغانستان ، بضرورة العمل على ارساء قواعد الأمن والاستقرار على كافة الأراضي و المناطق فى أفغانستان ”.

و من خلال التصريحات المستمرة فى المؤتمر الصحفى للمنظمة حيث قد قال المندوب السعودي فى أعقاب انطلاق مؤتمر منظمة التعاون الإسلامي بخصوص أوضاع دولة أفغانستان : “ من أعماق القلب حيث تأمل المملكة العربية السعودية من قادة حركة “طالبان” ومن جموع أطراف الأطراف فى ، العمل و القيام بكل ضرارة و كل قوة على استتباب منظومة الأمن و منظومة الاستقرار على كافة أراضي البلاد الأفغانية ، والمحافظة على الأرواح والممتلكات العامة و الخاصة ”.

و على هذا الصدد من الحديث فقد أضاف المندوب السعودى : “ من خلال الأدوار المواقف السعودية فإن المملكة السعودية تجدد موقفها الثابت والتاريخي الداعم لإحلال السلم و تتبيب الاستقرار، وبناء التضامن و توحيد الصف بين الشعب الأفغانى ”.

الأوضاع فى أفغانستان تحت قيادة حركة طالبان

و من خلال المتابعة للمؤتمر لدول التعاون الاسلامى فإن المندوب السعودي يشير على ان : “ المملكة توجه فى تشجيع المجتمع الدولي على التعاون والمسارعة على تقديم كافة الأعمال الإنسانية العاجلة في أفغانستان و تقديم يد العون ، و مساندة جهود التنمية و جهود الاستقرار والتأهيل بما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار لجميع أفراد المجتمع الأفغانى أفراد و مؤسسات ”.

و من جانب أخر حيث قد أوضح الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي فى المؤتمر الدولى قائلا: “ هذا الأمر الجلل يستلزم و بشكل سريع على إعادة إرساء منظومة الأمن وإحلال السلم و تتبيب الاستقرار في دولة أفغانستان حتى يتسنى إعادة الحياة إلى طبيعتها، و لضمان حماية حقوق أبناء الشعب الأفغاني من كافة الأطراف ”.

و قد استمر أمين التعاون الاسلامى مستطرد الحديث : “ إننا فى قناعة تامة بأنه يتوجب على المجتمع الدولي، و يتوجب على مجلس الأمن والشركاء و كذلك المنظمات الإقليمية، العمل بسرعة العمل على توفير جميع أشكال الدعم والمساعدة الممكنة من أجل إنهاء ظاهرة العنف و اقدرة التامة التى تضمن استعادة الأمن والنظام العام والاستقرار إلى ربوع البلاد الفغانية ”.

إقرأ أيضاً :