التخطي إلى المحتوى
فيروس ماربورغ القاتل الفتاك الجديد للجنس البشرى ينتمي لعائلة «أيبولا» و صدمة بشأن المصل المضاد له
فيروس ماربورغ

أعلنت وزارة الصحة على نفوق و ظهور فيروس جديد مدمر و فتاك للغاية و يهدد أمن الجنس البشرى على وجه الارض و خطورة كبيرة و الافصاح عن صدمة بيبب اللقاح المضاد له  .

من خلال الأخبار التى وردت علينا فى هذا اليوم حول ظهور فيروس جديد متحور من فيروس قاتل فتاك و اسمه ماربورج المنشق من فيروس ايبولا .

اليوم اعلنت السلطات الصحية في دولة غينيا الأفريقية على تسجيلها ، أمس اليوم أول حالة وفاة بسبب الإصابة بـ فيروس "ماربورغ"، في حالة هي الحالة الأولى التي يُسجل فيها ذلك المرض الفتاك في غربي قارة أفريقيا السمراء .

و فى ضوء الحدث فد أشارت منظمة الصحة العالمية، أنه كان هناك إثنا عشر تفشيا كبيرا لفيروس "ماربورغ" منذ عام 1967 المنصرم معظمها حدثت فى دول جنوبي وشرقي القارة الأفريقية السمراء الكيبيرة .

وأضافت نمنظمة الصحة العالمية على أنه تم تسجيل ثلاث حالات في أوغندا في عام 2017 قبل أربع اعوام ، و من خلال تلك المعلومات كانت المرة الوحيدة التي تم فيها انتقال العدوى خارج حدود إفريقيا في عام 2008 إلى الولايات المتحدة المريكة و مملكة هولندا الأوربية .

فيروس ماربورغ و سرعة الانتشار والإصابة

و فى سياق مستمر حول الحدث حيث افادت منظمة الصحة العالمية إن معدلات الوفاة في حالات الإصابة بفيروس "ماربورغ" تتفاوت و تنتسب بين 24 و88 % في موجات التفشي المنصرمة ، مشيرة المنظمة أن النسبة تعتمد على سلالة الفيروس طريقة مواجهة الحالات، من خلال ما وردنا من وكالة فرانس برس.

و تمت الإشارة من المنظمة ر أنت الفيروس ينتمي إلى نفس عائلة فيروس إيبولا الأفريقى ، وقد كان قد انتشر في السابق في أماكن أخرى من خلال قارة أفريقيا من دولة أنغولا و دولة الكونغو و دولة كينيا و دولة جنوب أفريقيا و دولة أوغندا.

و من خلال المظهر فى هذا الحدث حيث يبدأ نقل و انتشار عدوى فيروس ماربورغ بواسطة نقل حيوان مصاب، مثل حيوان القرد أو حيوان خفاش الفاكهة، الذى يحمل الفيروس و عنه إلى الإنسان، الذي ينقله بدوره إلى إنسان مماثل بواسطة ملامسة سوائل أو عرق جسم الشخص المصاب
للشخص الأخر .


ووفقا لمنظمة الصحة العالميةـ فإن عدوى فيروس "ماربورغ" تحدث من خلال ملامسة إفرازات الجسم المصاب وأنسجته، مشيرة إلى أنه عبارة عن حمى نزفية شديدة العدوى شبيهة بفيروس إيبولا.

وتشمل أعراض الإصابة بالفيروس الفتاك، الصداع وتقيؤ الدم وآلام العضلات، بالإضافة إلى ارتفاع درجة حرارة المصاب بالفيروس، وينزف بعض المرضى في وقت لاحق من خلال فتحات الجسم مثل العينين والأذنين.

لا دواء أو لقاح لـفيروس «ماربورغ» الفتاك

و أشارت منظمة الصحة على أنه لا يوجد دواء أو لقاح رسمى حتى الآن ضد فيروس ماربورغ، لكن معالجة الجفاف والرعاية الداعمة الأخرى من الممكن أن تحسن فرص المريض في البقاء على قيد الحياة لفترة أخرى .

و فى سياق متتابع فقد اشارت الصحة إلى أن معدلات الوفاة لحالات الاصابة بالفيروس كانت مرتفعة و قد بلغت إلى 88 % في حالات التفشي الفائته ، إلا أن منظمة الصحة العالمية صرحت إن العدد يتفاوت ، بناء على السلالة وكيفية التعامل مع حالات الإصابة الناجمة عن الفيروس .