رعب فى أمريكا بسبب الهجوم بالصواريخ و الانفجارات المدوية 
رعب فى أمريكا بسبب الهجوم بالصواريخ و الانفجارات المدوية 

يعيش المواطنون الامريكيون حالة من الرعب و الفزع الشديد بعد الهجوم الاخير و الانفجارات التى حدثت .

القوات الأمريكية تتعرض لهجوم بصواريخ في شرق الشام السورية .

تعرضت قاعدة حقل الكونيكو للغاز الطبيعي التي يتخذها القوات المسلحة الأمريكي قاعدة لا مشروعية له بريف دير الزور التابع للشرق، في شرق الشام السورية، عشية يوم السبت، لهجوم مجهول الهوية و المصدر من مَن بقذائف الهاون.

وصرح مراسل "سبوتنيك" في دير الزور إن هجوما بقذيفة هاون كحد أدنى، قام بتنفيذه مجهولون على القاعدة الأمريكية اللاشرعية في "كونيكو" الذي يحتسب أضخم معمل لمعالجة الغاز الطبيعي في جمهورية سورية، مؤكدا عدم ورود بيانات عن حالات اصابة  آدمية.

وأكدت مراسلون من قلب الأحداث لـ "سبوتنيك" أن صوت تفجر عارم سمع أصواته في حقل الكونيكو النفطي، وعلى أثره انطلقت صافرات التنويه في القاعدة الأمريكية التي تهيمن فوقه، مشيرة إلى عدم ورود مراقبة أي علامات إلى سقوط كدمات في جموع مجموعات الجنود الأمريكية بالفقاعدة الخاصة بهم والقوات الأخرى الحليفة لها في إطار ما يطلق عليه "الاتحاد العالمي".

واستطردت المصادر العسكرية : "وحالا، بدأت طائرات الانتزاع الامريكي الرحلة بتمشيط المكان والتحليق فوق الحقل ومحيطه لمراقبة وكشف أي تحركات، ومعرفة منشأ افتتاح القذائف.

وقد كانت النُّظُم العسكرية لقوات الانتزاع الامريكي في ريف دير الزور التابع للشرق قد تعرضت أثناء الأسبوعين السابقين إلى هجمات متواصلة أسفرت عن تفجر مخازن ذخيرة وكدمة عدد ممن بداخلها.

و تعد العملية الحديثة، الرابعة التي تواجهها المواقع الأمريكية في حقلي (السن) النفطي و(كونيكو) الغازي السوريين.

وبصرف النظر عن الأفعال المشددة التي يتخذها القوات المسلحة الأمريكي في إطار الحقلين والقرى والبلدات المتاخمة، بما في هذا تسيير الدوريات فى جميع الاوقات، سوى أنه لا يزال يتكبد صعوبة الهيمنة الطموح على تلك المكان الغنية بالنفط، والتي كان قد استولى فوقها منذ عاقبة عام 2017.

و ايضا تعرضت القاعدة العسكرية الأمريكية في حقل السن النفطي في دير الزور في شرق الشام السورية لهجوم صاروخي، هو الـ2 أثناء أسبوع.

فى  دمشق عاصمة سوريا السورية بسوريا - سبوتنيك. وأوضحت وكالة الاخبار السورية الأصلية، اليوم "القاعدة الأمريكية في حقل السن النفطي بريف دير الزور من الشرق تعرض لهجوم بالصواريخ لثاني مرة أثناء أصغر من أسبوع".

ونقلت سانا عن مناشئ أهلية كلامها "وافرة صواريخ سقطت عشية اليوم في نطاق القاعدة العسكرية لقوات الانتزاع الأمريكي في حقل السن النفطي بالريف التابع للشرق لدير الزور".

واستطردت المنابع أن  "مجموعات الجنود الأمريكية أقفلت المكان التي استهدفت بالانقضاض ولم يدري في حين إذا وراء خبطات أو قتلى بين جموع جيش الاحتلال وسط تحليق مكثف لطيران الانتزاع في أجواء المكان".

وحسب مصادر داخلية لمراسل وكالة "سبوتنيك" بدير الزور فإن أصوات انفجارات سمعت عشية اليوم في حقل السن النفطي الذي تتخذه جيش الاحتلال الامريكي والعناصر التابعة لها كقاعدة عسكرية في شرق دير الزور وتوا بدأت جيش الاحتلال بتسيير دورياتها في المكان مع تحليق لطيران المروحي والاستطلاعي دون ورود بيانات عن رضوض في أوساط جيش الاحتلال الأمريكي.

و في التوجه نفسه، سمعت أصوات انفجارات في حقل الكونيكو، أضخم حقول الغاز السورية، وسط أخبار عن هجمات بالصواريخ على الموقع، تسببت بتصاعد ألسنة اللهب من في نطاق الحقل الذي تتخذه جيش الاحتلال الأمريكي كقاعدة عسكرية لا مشروعية لها داخل حدود منطقة الجزيرة السورية.

و أوضح مراسلى سبوتنيك بأن الهجوم الصاروخى حدث تزامنا مع الانقضاض على قاعدة السن النفطية وسط تكتم من قبل المركبات التابعة لقوات الانتزاع الأمريكي على وجود دمار إنسانية لتقتصر الخساىر على المالية ليس إلا.

ويجيء الهجوم مجهول الهوية على نُظم الانتزاع الأمريكية في الوقت الذي تقوم المكونات التابعة لقوات الانتزاع الامريكي بتدعيم تواجدها وتشديد الدفاع على الحقول النفطية التي تقوم بسرقتها بالتضامن والتكافل مع القوات المسلحة الأمريكي، وبيع منتجاتها في السوق الغير رسمية او تهريبها إلى جمهورية دولة العراق.

من ناحية أخرى، تعجل مقر "قسد" التابع للقوات المسلحة الأمريكي إلى نفي استهداف حقل كونيكو  للغاز.

و نوّه التنظيم في إشعاره أن: "لا صحّة للأنباء التي صرحت عن إنقضاض صاروخي استهدف الحقل الذي يحدث في شمال في شرق بلدة دير الزور"، زاعما أن " أصوات الانفجارات التي سُمعت في المساحة هي نتيجة لتدريبات عسكرية بالأسلحة الحيّة نهضت بها قواتنا وقوّات الاتحاد العالمي لمكافحة تنظيم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)".

وفي 28 يونيو/حزيران السابق تعرضت القاعدة الأمريكية نفسها بهجوم برشقات صاروخية، وتقطن أميركا نُظم لقواتها في أنحاء غفيرة بالجزيرة السورية أغلبها في الحقول النفطية.

وأغلقت مجموعات الجنود الأمريكية بالقاعدة الغير شرعية فى المكان بخصوص قاعدتها بحقل السن النفطي في ريف دير الزور في أعقاب استهدافها بعدد من القذائف الصاروخية وسط تحليق زاخر لطيرانها الحربي.

وأفاد مصدر داخلي لـ"وكالة سبوتنيك" بان " أصوات انفجارات ما تزال تسمع ضِمن القاعدة الأميركية بحقل السن"، وتوقع المنبع أن "القذف كان سببا في بخسائر في القاعدة وسط اشتعال النيران فيها".