التخطي إلى المحتوى
المملكة المتحدة فى أعقاب قرار العودة للحياة الطبيعية ... تحذيرات مرعبة من وزير صحة المملكة المتحدة " جاويد  "
المملكة المتحدة فى أعقاب قرار العودة للحياة الطبيعية.. تحذيرات مرعبة من وزير صحة المملكة المتحدة

أطلق اليوم رئيس وزراء المملكة المتحدة البريطانية عدة تحذيرات مخيفة و مرعبة  بسبب كورونا و قرار العودة للحياة من جديد .

أفاد رئييس الحكومة البريطانية على الحذر من ارتفاع حالات كورونا إلى مائة ألف حالة يومياً من كورونا .

تم توجية تحذير عاجل من وزير الصحة في بريطانيا، ساجد جاويد من أن حالات الاصابات اليومية بفيروس كوفيد 19 الجديد قد ترتقي إلى مائة الف حالة اصابة كل يومً أثناء الصيف، إذ تتأهب البلاد لتخفيف القيود والرجوع إلى طبيعتها في 19 تموز.

وصرح جاويد على إذاعة BBC: "بحلول الزمن الذي نصل فيه إلى الـ9 عشر من تموز، نتوقع أن تكون أعداد الحالات تضاؤل ما هي عليه هذه اللحظة على أقل ما فيها، أي نحو خمسين الف حالة اصابة قريبة العهد في اليوم". وواصل: "مع ارتياحنا ودخول فصل الصيف، نتوقع أن يرتقي العدد بشكل ملحوظ ومن الممكن أن تبلغ حالات الاصابة بالفيروس إلى مائة الف حالى اصابة كل يومً".

ينتج ذلك في حين شهدت المملكة المتحدة أعلى احصائية لحالات الوفاة من المصيبة في أوروبا، فضلا على ذلك إحدى أضخم الضربات الاستثمارية، حيث يراهن رئيس الحكومة بوريس جونسون إلى أن برنامج التطعيم الناجح في البلاد يشير إلى أنه حتى مع ظهور حالات اصابة حديثة فإن نسبة حالات الوفاة لن تكون مثلما كانت في الماضي، وأن إسترداد الافتتاح ستساعد بريطانيا في الإنتعاش من أسوأ خمول اقتصادي منذ ثلاثة قرون، استناداً لما ذكرته "بلومبرغ".

بدوره، صرح جاويد: "نود أن نصبح واضحين بشكل كبيرً فيما يتعلق ذلك الموضوع، بخصوص ما من الممكن أن نتوقعه من حيث عدد الحالات". بل ما يهم أكثر من أي شيء هو الدواء في المستشفيات وأرقام حالات الوفاة، وذلك هو الموضع الذي ضعفت فيه العلاقة بقوة بين حالات الاصابة وحالات الوفاة.

ومن المدرج بالجدول أن يدلي جاويد ببيان أمام مجلس الشعب لاحقا، إذ قام بإلغاء اجراءات العزل الذاتي للأفراد في إنجلترا الذين حصلوا على جرعتين من لقاح كوفيد-19، ومن الجائز أن يخضعوا للاختبارات عوضاً عن هذا.

من جهته، أفاد عالم الفيروسات و الاوبئة من إمبريال كوليدج لندن، نيل فيرغسون، إن السُّلطة كانت تقوم "بمغامرة متواضعة باستراتيجيتها لإرجاع الفتح، إذ تم الإبلاغ عن نحو 27334 حالة اصابات يومية حديثة يوم الاثنين، بينما تم إلحاق 9 حالات وفاة فحسب.

وفسر أنه "في أوج الموجة الثانية، ترجمت خمسين ألف حالات إصابة إلى ما يقرب من خمسمائة حالة موت، إلا أن ذاك سينخفض تلك المرة إلى أدنى من خمسين وضعية".

وتتمثل واحدة من المجازفات الخطيرة في أنه عن طريق الاقتراب من إعزاز قيود الإقفال، سينطلق الكثيرون في التنازل عنها بشكل فعليً قبل أداؤها، سواء عبر خلع أقنعة الوجه في طرق النقل العام، أو حماية وحفظ مسافة آمنة. مثلما أنه مع صعود حمى رياضة الساحرة المستديرة كرة القدم، سيتدفق المشجعون إلى المقار المزحومة الأخرى لتحميس إنجلترا طوال ماتش "يورو 2020".