التخطي إلى المحتوى
سلالة إبسيلون متحور من فيروس كورونا أشد خطورة من سلالة دلتا يقاوم اللقاحات بقوة 
سلالة إبسيلون متحور من فيروس كورونا أشد خطورة من سلالة دلتا يقاوم اللقاحات بقوة 

المتحور إبسيلون الجديد يعتمد على استراتيجية  و هجوم بطريقة غير مباشرة وغير معتادة للهروب و الابتعاد من الأجسام المضادة الموجود بالجسد و اللقاحات .

أثار متحور حديث لفيروس كوفيد 19 حالة من الاضطراب في الولايات المتحدة الامريكية، ولذا لتمكنه على إضعاف فاعلية الأجسام المضادة التي تفرزها الأمصال المستخدمة الآن أو عدوى فيروس كوفيد 19 الماضية.

كما أقلق ذاك المتحور قليل من المراقبين لتفوقه من خلال الخطورة على متحور دلتا سريع الانتشار، وفق ما تحدثت إحدى المجلات الطبية المرموقة.

حيث يستطيع التمكن من الهرب كلياً من الأجسام المضادة "وحيدة النسيلة" (monoclonal antibodies) المستخدمة في العيادات، إضافة إلى ذلك تخفيض فعالية الأجسام المضادة من بلازما الشخصيات الذين تم تلقيحهم.

متحور أبسيلون مقاوم للأجسام المضادة

وفي التفصيلات، وضع مجموعة من العلماء تصورا لاستيعاب آلية عدوى ذلك المتحور مضاهاة بفيروس Covid 19 الأصلي، والآثار الناتجة عنه، على حسب ما أظهرت ورقة بحثية نشرتها صحيفة Science على موقعها الالكتروني اليوم يوم الاحد.

وقاد ذلك المشروع أو البحث مختبر David Veesler في قسم الكيمياء الحيوية في جامعة واشنطن في سياتل، وLuca Piccoli وDavide Corti من Vir Biotechnology. وأظهرت آخر معلومات هذه الدراسة الاخيرة أو البحث أن متحور"إبسيلون" يعول على تخطيطية غير في الحال وغير مألوفة للهروب والمراوغة.

إلى هذا، حدد الفحص ظهور المتحور في أيار 2020 في ولاية كاليفورنيا الأميركية. وبحلول صيف العام نفسه، كانت قد تباعدت أعراق المتحور B.1.427 وB.1.429، وازدادت عدد حالاته بشكل سريع، وتشعّب وتوسع في الولايات المتحدة الامريكية، فضلا على ذلك 34 بلد أخرى على أقل ما فيها.


أيضاً اختبر الباحثون الإنصياع مقابل متحور "إبسيلون" من بلازما الشخصيات الذين تعرضوا للفيروس أو الذين تلقوا اللقاح للوقوف فوق المزيد بخصوص خصائصه.

ونشرت النتائج أنه تم انخفاض فعالية تحييد البلازما في مواجهة المتحور المثير للقلق بكمية 2 إلى 3.5 أضعاف.

إلى هذا، ذكرت الورقة البحثية أن المتحور الجديد يصيب الخلايا المستهدفة بواسطة البروتين السكري glycoprotein. ووجد الباحثون أن طفرات "إبسيلون" كانت تتحمل مسئولية إرجاع مركز الأنحاء الحرجة من البروتين glycoprotein.

وأظهرت الأبحاث المجهرية متغيرات هيكلية في تلك الأنحاء، ما يعين في توضيح حجة صعوبة ارتباط الأجسام المضادة بالبروتين السكري المرتفع.

مثلما أثرت واحدة من الطفرات الثلاث في متحور "إبسيلون" على ميدان ربط المستقبلات على البروتين السكري المرتفع.

قلصت من نشاط الأجسام المضادة

وأنتقصت تلك الطفرة من نشاط 14 من منشأ 34 من الأجسام المضادة، بما في ذاك الأجسام المضادة في الفترة السريرية.

بينما أثرت الطفرتان الأخريان من الطفرات الثلاث في المتحور على الميدان الطرفي N (N-terminal) في البروتين السكري.

ونتج عن هذا فقدان كلية بمعدل عشرة من أصل عشرة للأجسام مضادة التي تم اختبارها خاصة بمجال N-terminal في البروتين السكري المرتفع.


يشار على أن التحورات نشأت على مستوى العالم، إذ شوهد المتحور "بي 117" أو "ألفا" للمرة الأولى في إنجلترا. وتم مراقبة سلالة "بي 1.135" أو "بيتا" للمرة الأولى جنوب إفريقيا.

وشوهد متغير "دلتا"، الواضح ايضاً باسم "بي 1.617.2"، للمرة الأولى في الهند. وقد أطلقت أميركا الكثير من الأعراق المختصة بها، بما في ذاك سلالة "بي 1.427" أو "إبسيلون" التي شوهدت للمرة الأولى في كاليفورنيا.

وتحمي الأمصال الجارية جيداً في مواجهة جميع الأعراق حتى هذه اللحظة، إلا أن ذاك قد يتبدل في أي لحظة. لذا المبرر، يود الأطباء ومسؤولو الحالة الصحية العامة تطعيم الكثير من الناس.