دعت وزارة الخارجية الكندية رعاياها إلى تجنب السفر للشرق الأوسط
دعت وزارة الخارجية الكندية رعاياها إلى تجنب السفر للشرق الأوسط

أطلقت الحكومة الكندية ، صباح اليوم الأحد ، تحذيرات الي كافة رعاياها في كافة دول العالم من أجل تجنب السفر الي عدد من دول منطقة الشرق الأوسط.

وفي سياق متصل فقد أطلقت الحكومة الكندية تحذيرات أخري إلي كافة الأفراد المتواجدين في الوقت الحالي في عدد من مناطق دول الشرق الأوسط بالحذر والحرص في تنقلاتهم.

وفي ذلك الصدد فقد يأتي ذلك بعد تزايد المخاطر الأخيرة بشأن الاعتداءات التي من الممكن أن تحدث من الجانب الإيراني في منطقة الشرق الأوسط ، وذلك بعد مصرع قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني والذي استهدف من خلال ضربة أميركية في العاصمة العراقية بغداد.

من جانبها فقد كشفت وزارة الخارجية الكندية هي الأخري انها اطلقت تحذيرات لكافة رعاياها في كافة دول منطقة الشرق الاوسط خوفاً من خطر الاعتداءات.

الحكومة الكندية تحذر رعاياها من مخاطر الشرق الأوسط في الفترة المقبلة

واضافت وزارة الخارجية الكندية أن دعت كافة الكنديين إلى أخذ الحذر والحيطة في منطقة الشرق الأوسط وذلك بسب تدهور الأوضاع الأمنية في الوقت الحالي في تلك المنطقة والتي من الممكن أن تزيد بشكل سريع خلال الفترة المقبلة.

من ناحيتها فقد حذرت وزارة الخارجية الكندية كافة رعاياها بضرورة عدم السفر إلي دولة العراق في الوقت الحالي أو في الفترة الحالية.

وعبرت وزارة الخارجية الكندية الي أن الوضع الأمني في دولة العراق في الوقت الحالي متدهور للغاية ومنفلت ومتقلب ومن الممكن أن يشكل خطراً كبيراً علي الرعاية الكنادنيين في بغداد.

من جانبها فقد نصحت وزارة الخارجية الكندية كافة رعاياها المتواجدين في الوقت الخالي الي مغادرة الإراضي العراقية فوراً ، وعدم الأنتظار الإ للضرورة القصوي.

من ناحيتها أيضاً فقد حثت وزارة الخارجية الكندية علي أن كل هذة التحذيرات قائمة ايضاً لكافة رعاياها في الإراضي السورية ، وفي دولة أفغانستان.

كذلك ايضاً علي الجانب الأخر فقد دعت وزارة الخارجية الكندية تواخي الحذر والحيطة لكافة رعاياها في دولة لبنان وفي دولة الأردن وفي دولة البحرين ، وفي دولة سلطنة عمان وفي منطقة الضفة الغربية وفي منطقة قطاع غزة وفي تل ابيب.

من ناحيتها فقد اشارات الحكومة الكندية الي أن الفترة المقبلة من المنتظر أن تشهد أعمال عنف شديدة للغاية في تلك البلاد خصوصاً وانة من الممكن في أي لحظة يحدث تدهور سريع للغاية في كافة الأوضاع الامنية في تلك الدول.

تجدر الإشاراة الي أن بعثة حلف الأطلسي في بغداد التي تقودها في الوقت الحالي رئيسة الأركان الكندية، جيني كارينيان، قامت بتعليق مهماتها التدريبية في بغداد بعد الضربة التي لقي فيها سليماني مصرعة.