أعلن منتج الشوكولاتة السويسري، لينت آند شبرونغلي، عن نافورة من الشوكولاتة، يصل ارتفاعها الي تسعة أمتار، في فرعه الجديد علي مقربة من زيوريخ، في خطوة لتلميع صورة المجموعة، ومساعدتها على مواجهة التحديات الاقتصادية الناتجة عن جائحة كورونا».

تتوسط النافورة العملاقة وهي عبارة عن أداة خفق الشوكولاتة، المجمّع الجديد، الذي تأمل الشركة السويسرية أن يزوره نحو 350 ألف زائر في السنة.

وصرح تانر،  على هامش حفل الافتتاح إن النافورة مَعلَم «لن ينساه من يزور المركز»، مؤكدا على أن الهدف هو «ابتكار تصميم فريد من نوعه»، يعبر عن جوانب الماركة كافة.

ومن شأن الدار الواقعة في كيلشبرغ، على ضفاف بحيرة زيوريخ، والتي استُثمر فيها قرابة الـ100 ألف فرنك سويسري، أن تشكّل وجهة لجذب السياح في سويسرا، الذين سيتسنّى لهم أن يعدّوا فيها ألواحهم الخاصة من الشوكولاتة.

ولم تتعثر المجموعة السويسرية كثيرا ، خلال الأزمات السابقة، ما جعلها من الشركات المفضّلة للمستثمرين في البورصة السويسرية، غير أن مبيعاتها انخفضت في النصف الأول من العام، نتيجة كورونا .

وقال تانر: «عاشت (لينت) كلّ الحروب في أوروبا، وكلّ الأزمات الاقتصادية والمالية، وستتخطّى، أيضاً، هذه الأزمة الوبائية، كما فعلت سابقاً»، مقرّاً بأن المهمّة ستكون «صعبة»، لكنها ليست «مستعصية»