تتعرض العاصمة الاسبانية مدريد،، إلى موجة ثانية وشديدة من وباء كوفيد-19، في الوقت الذي تستعد فيه للعودة الي فتح المدارس.

وتقد فرضت حكومة إقليم مدريد قيودا على التجمعات الأسرية والاجتماعية للتقليل من الزيادة  في أعداد الإصابة المؤكدة بـفيروس كورونا، رغم إعلان بعض مسؤولين، اليوم الجمعة، عن الجهود المبذولة للسيطرة على الإصابات الجديدة في العاصمة الإسبانية ومحيطها، وفقا لما ذكرته الأسوشيتد برس.

وصرحت  السلطات الإسبانية بأن الحظر القائم بالفعل، على التجمعات الخارجية لأكثر من 10 أشخاص، سيتم توسيعه ليشمل التجمعات داخل  المنازل لأن معظم الإصابات الجديدة مرتبطة بمنازل.