زعيم كوريا لاشمالية كيم جونغ اون- صورة من أرشيف صحيفة النصر

كشف مراسل صحيفة النصر في الإراضي الكوريا الشمالية ، صباح اليوم أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ، حضر صباح اليوم عرضاً جوياً خاص بطائرة عسكرية في مطار يقع علي الساحل الشرقي لدولة كوريا الشمالية.

وفي سياق متصل فقد تحدث الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون منذُ قليل أثناء تقديم عرض الطائرة أن أداء الطياريين العسكريين في دولتناً قوة لا تقهر.

واضاف الزعيم الكوري الجنوبي قائلاً في حديثة أن دولتنا تمتلك قوي عسكرية وجيشاً قوياً لا يقهر نهائياً فأن اداء الطائرات اليوم أداء رائع للغاية ومميز يبين قوة وعظيمة جيشنا.

كيم جونغ أون زعيم كوريا الشمالية يصف قدرات طياريه بـ"قوة لا تقهر"

وفي ذلك الصدد فقد أمر كيم جونغ جميع الطيارين المقاتلين في الحصول علي أفكرة جديدة وتكتيكات خاصة تكون رائعة للغاية من اجل أن تصدي لجميع أعدائنا الذي يريدون التربص بدلوتنا.

علي الجانب الأخر فقد جاء ذلك في تقرير صدر من وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية في بيونغيانغ بعد مجموعة من التصريحات المختلفة التي كشفت عن غضب حكومة كوريا الشمالية من التدريبات العسكرية التي تقوم بها الولايات المتحدة الأمريكية.

من ناحيتها فأن بيونغيانغ تكشف إنها من الممكن أن تعرقل مفاوضاتها النووية مع الولايات المتحدة الأمريكية خلال الفترة المقبلة.

من جانبة فقد صرح وزير الدفاع في الولايات المتحدة الأمريكية مارك إسبر لمراسل صحيفة النصر في الولايات المتحدة الأمريكية أثناء مغادرة البلاد ذاهباً الي كوريا الجنوبية مساء أمس الجمعة، قائلاً أن جميع الحلفاء يمكنهم في الوقت الحالي تعديل التدريبات الجوية المشتركة بيينا وبينهم وذلك  من أجل خلق مساحة للدبلوماسية والديمقراطية.

علي الجانب الأخر فأن المفاوضات الأخيرة منذ قمة فبراير الماضي بين رئيس كوريا الشمالية والرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعثرت للغاية والتي كانت في دولة فيتنام، حيثُ انهارت تلك المفاوضات بعد أن رفضت واشنطن مطالب بيونغيانغ الخاصة بتخفيف العقوبات عليها في كافة المجالات علي نطاق واسع مقابل الاستسلام الجزئي من خلال مقدارتها النووية.

من ناحيتة فقد أصدر كيم جونغ أون زعيم كوريا الشمالية مهلة الي نهاية العام الحالي 2019 بالتحديد لإدارة الرئيس الأمريكي من أجل تقديم شروط جديدة وتكون مقبولة تساعد في حل الأزمة الحالية بين الطرفين والوصل الي حل يرضي جميع الأطراف ، وذلك من أجل إنقاذ الدبلوماسية بين كوريا الشمالية وبين الولايات المتحدة الأمريكية.

من جانبة فقد كشف كيم جونغ في حديثة في وقت سابق أنة يسعي خلال الفترة المقبلة الي طريق جديد ، وذلك إذا أستمرت واشنطن في فرض عقوبات علي بيونغيانغ .

علي الناحية الأخري فأن بيونغيانغ قامت خلال الفترة الأخيرة بتكثيف الصواريخ والمظاهر العسكرية من أجل توضيح مدي القوي العسكرية التي تمتلكها كوريا الجنوبية في محاولة للضغط علي الولايات المتحدة الأمريكية في إزالة تلك العقوبات واختيار مسار أخر.