مدينة شيجياتشوانغ في الصين
مدينة شيجياتشوانغ في الصين

عاد فيروس كورونا مرة أخري ودخل الي منشأة الأساسية الصين أكبر أقتصاد في العالم وهي التي صدرت الفيروس لجميع دول العالم لكي يتفشي في مدينة كبيرة ومتتلاءة بالسكان الأمر الذي أصبح يشكل خطورة كبيرة للغاية .

وفي سياق متصل فقد عزلت السلطات في الصين مدينة كبيرة قرب العاصمة الصينية بكين ، وقطعت جميع الطرق البرية المؤدية لها، في مسعى من أجل وقف أكبر تفش لجائحة كوفيد-19 في ستة أشهر؛ حيث سجلت نحو مائة إصابة جديدة بكوفيد-19 الأسبوع السابق في «شيجياتشوانغ»، التي تضم عدة ملايين نسمة، وتقع في إقليم هيبي الذي يصل إجمالي عدد سكان المناطق المحيطة به إلى 11 مليون نسمة.

وفي ذلك الصدد فقد منعت جميع السيارات والمواطنين من مغادرة مدينة شيجياتشوانغ في الصين كما علقت حركة القطارات، حسبما أعلنت السلطات في ساعة متأخرة الخميس.

وكشفت مشاهد أذعاها التلفزيون الرسمي «سي سي تي في»، جميع المواطنين والبشر وهم يخضعون لفحوص الكشف عن فيروس كورونا من جانب موظفي صحة بلباس واق، في مراكز محلية في شيجياتشوانغ مع طوابير انتظار طويلة أمام المراكز.

وفي ذلك الصدد فقد انتشرت عناصر فرق مكافحة الفيروس على الطرق السريعة المؤدية إلى المدينة، التي أقيمت عليها حواجز كما أظهرت الصور التي نشرت الخميس.

وأفاد إقليم هيبي عن ثلاثة وثلاثون إصابة جديدة مؤكدة بكوفيد-19 يوم الجمعة، تضاف إلى 51 إصابة الخميس؛ ما يرفع الحصيلة اليومية على مستوى البلاد إلى أعلى عدد في خمسة أشهر، والغالبية العظمى من الإصابات سُجلت في شيجياتشوانغ.

وبالفعل فقد تم المدارس وبدأت حملة فحوص واسعة للأهالي، وتم فحص 670 ألف شخص بحلول صباح الخميس، بحسب وسائل إعلام رسمية.

وانتشرت صور لموظفين يقومون بتطعيم مواطنين بلقاح سينوفارم الصيني الذي حصل على موافقة مؤخرا، والبالغة نسبة فعاليته 79%.

وفرضت إجراءات تأديبية على ثلاثة مسؤولين من منطقة غاوتشنغ أكثر المناطق المتضررة في المدينة، ومركز تفشي البؤرة الأخيرة، بسبب إهمال على ما يبدو في مكافحة الفيروس، وذلك في مؤشر على الضغط الذي تتعرض له السلطات المحلية للقضاء على الفيروس أينما ظهر.

السلطات الصينية حتى تلك اللحظة تمكنت من السيطرة على وباء فيروس كورونا على نطاق واسع، منذ رصده للمرة الأولى في مدينة ووهان الصينية أواخر 2019، ونجحت في القضاء بسرعة على بؤر محدودة عن طريق إجراء فحوص جماعية، وفرض تدابير إغلاق محلية وقيود على التنقل.