أبدت 4 دول جديدة موافقتها على إجراء تجارب سريرية في مرحلة متقدمة على بعض المتطوعين وذلك لاختبار لقاحات محتملة ضد فيروس كوفيد 19 المستجد ، حسب ما ذكرته المجموعة الوطنية الصينية للتكنولوجيا الحيوية "سي.إن.بي.جي" وشركة "سينوفاك" للتكنولوجيا الحيوية اليوم السبت.

وأضافت "سي.إن.بي.جي" وشركة "سينوفاك" أن تلك  الدول الأربعة قد  وافقت على إجراء التجارب سريرية في مرحلة متقدمة على متطوعين لاختبار اللقاحات وقد تكفت الصين جهودها في السباق العالمي ضد الساعة  للتوصل إلى لقاح ليس له أعراض جانبية ، بحسب ما ذكرت رويترز.

وانضمت صربيا وباكستان لهذه الدول التي وافقت على إجراء تجارب المرحلة الثالثة , و تسعى الشركتان للحصول علي  المزيد من البيانات في دول أخري  في ظل انحسار حالات الإصابة الجديدة في الصين.

وصرحت المجموعة الوطنية الصينية لرويترز إن صربيا ستقوم باختبار لقاحين طورتهما الشركة في ووهان وبكين، فيما ستختبر باكستان لقاح وحدة بكين.

ويتوقع نائب رئيس المجموعة تشانغ يون تاو أن يشارك في تجارب المرحلة الثالثة التي تجريها الشركة 50 ألف شخص في نحو 10 بلدان، مشيرا إلى أن أن دولا أجنبية أبدت رغبتها في طلب 500 مليون جرعة إجمالا من لقاحاتها.

 كما قال إنه من المتوقع أن تتمكن الشركة من إنتاج 300 مليون جرعة سنويا مع تقنيات تحديث التصنيع ، وأضا بأنها تعمل على وضع خطة لرفع طاقة الإنتاج السنوي إلى مليار جرعة.

ومن ناحية أخري ، أعلنت مديرة الاستراتيجية العالمية وتطوير العمل في سينوفاك، هيلين يانغ، إن لقاح الشركة المرتقب، الذي أطلق عليه اسم "كورونافاك"، يتم اختباره في البرازيل وإندونيسيا وحصل أيضا على موافقة بلدين آخرين لإجراء تجارب المرحلة الثالثة، لكنها امتنعت عن الإفصاح عن اسمي البلدين مبررة ذلك بأن المعلومات لا تزال سرية.

وبالرغم من أن تجارب المرحلة الأخيرة، و التي تهدف لإثبات فعالية وامان  اللقاح ، لم تنته بعد  فقد سمحت الصين باستخدام تلك اللقاحات المقدمة من الشركتين في حالات الطوارئ للفئات التي تواجه خطورة كبيرة مثل الأطقم الطبية.