زلزال بقوة 6.2 يضرب جنوب اليونان
زلزال بقوة 6.2 يضرب جنوب اليونان

أشار المركز الوطنى للزلازل و الهزات الارضية من ضرب اليوم البلاد هزة أرتجاجية بقوة 6.2 بمقياس ريختر فى الاماكن الاتية .

 

قال مركز مراقبة الارتجاجات الأرضية الأوروبي المتوسطي (EMSC)، بأن زلزالا قوته 6.2 درجة صفع اليونان، اليوم .

وصرح مقر (إم إس سي إن) الارتجاج الأرضي حدث على قاع 10 كيلومترات.

وقدر ترتيب البحوث الألماني لعلوم الأرض الارتجاج الأرضي بشدة 6.0 درجات على قاع عشرة كيلومترات.

مقر الهزة الأرضية 

فيما لفت معهد أثينا الجيوديناميكي حتّى مقر الهزة الأرضية يحدث على حتى الآن عشرين كيلومترا في جنوب مدينة ألاسونا بوسط اليونان.

فرق الإخماد

من جهته، وضح مسؤول في فرق الإخماد بأثينا لوكالة "رويترز" أنه لم ترد تقارير عن سقوط تلفيات أو كدمات حتى هذه اللحظة، واستكمل: "زملائي شعروا به، إنه إرتجاج أرضي ذو بأس".

مثلما أشار عالم الارتجاجات الأرضية اليوناني، فاسيليس كاراثاناسيس، للتلفزيون الحكومي على أن القاطنين شعروا بالزلزال في مناطق اليونان

إرتجاج أرضي أسبق 

 مهم ذكره أنه قبل وقت أسبق نوه الطبيب جاد القاضي رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزياقية المصرية  أن محطات الشبكة القومية للزلازل الموالية للمعهد سجلت إرتجاج أرضيًا بشدة ٥.٤ على معيار ريختر البارحة يوم الثلاثاء .

وأزاد “القاضي”  أن قعر الهزة الأرضية ١٠ كم ويبعد ٣٤٥ كم من بلدة مطروح ضِمن البحر الأبيض في جزر كريت باليونان ولم يشطب إلحاق أي مصائب أو تلفيات.

زلزال 

وتحدث المتمرس وصاحب الخبرة: «الارتجاج الأرضي إعتداء ساحل البحر الأبيض المتوسط في دولة اليونان إذ بلغت قوته إلى 5.6 ريختر، على مسافة ثمانين ميلا اتجاه جنوب العاصمة اليونانية أثينا، وقد كان إرتجاج أرضي اليونان وقع قبل 1/4 ساعة من الارتجاج الأرضي التي شعر بها قاطنين القاهرة عاصمة مصر وعددا من المحافظات».

ووقع الارتجاج الأرضي على مسافة 145 كيلومتر في جنوب اليونان، على قعر ثمانين كيومترا أسفل سطح البحر.

وأفاد مرصد الهزات الأرضية، أن الزلزل الأضخم تبعه إرتجاج أرضي أجدد، على قعر ستين كيلومترا من سطح البحر، وعلى في أعقاب 140 كيلومترا في جنوب في غرب اليونان بشدة 4.8 درجة على معيار ريختر.

مثلما صفع بعدها في وقت طفيف إرتجاج أرضي وسط تركيا، على قعر 3 كيلومترات، وقوة 3.5 درجة.

وقد كانت مجموعة من محافظات الدولة وخصوصا العاصمة المصرية القاهرة، شهدت سقوط «زلزال» طفيفة، شعر بها المواطنون.