رئيس أمريكا : إعتماد ولاية تكساس منطقة “كارثة كبرى”
رئيس أمريكا : إعتماد ولاية تكساس منطقة “كارثة كبرى”

كارثة حقيقة يعيشها الملايين فى الولايات المتحدة الأمريكية بسبب الوباء و العاصفة التى تعيش بها .

أقر رئيس الولايت المتحدة الأمريكية، طقس بايدن، على نشر وترويج تكساس مساحة “مصيبة كبرى”؛ حيث تكافح الولاية مع انقطاع التيار الكهربائي على صعيد ممتد ونقص المياه وسط جو الشتاء الثلجي، وفق وكالة “سبوتنيك”.

وتفصيلاً، أعلنت وكالة مصلحة الأزمات الفيدرالية عن ذلك التصرف البارحة يوم السبت؛ المسألة الذي يفتح الباب للتمويل الفيدرالي للأشخاص في تكساس، وتوفير الإسكان المؤقت، وتصليح البيوت، وتقديم القروض متدنية القيمة لتغطية دمار الثروات غير المؤمَّن أعلاها.


ويخطط بايدن لزيارة تكساس في أسرع وقت لتقييم الاستجابة الفيدرالية.

ويتكبد الملايين من قاطنين تكساس من انقطاع التيار الكهربائي، ويتكبد زيادة عن 1/2 الولاية من انقطاع مساندة المياه مع تنشيط إشعارات الماء المغلي، حسبما قال توثيق لشبكة “سي إن بي سي”.

ونشر وترويج بايدن يجعل المعاونة متوفرة للأشخاص في 77 مقاطعة في تكساس.

وطالب الوالي الجمهوري غريغ أبوت بإعلان سقوط “حادثة كبرى” لكل المقاطعات البالغ عددها 254، وصرح المنزل الأبيض إنه يحاول أن كثب مع أبوت، ومن الممكن إدراج الزيادة من المقاطعات عقب تقدير المضار.

وقالت لجنة تكساس لجودة الظروف البيئية السبت: إن زيادة عن 15.1 مليون  فرد يواجهون قلاقِل في المياه في ولاية تكساس بعدما عطّل الأحوال الجوية الجليدي زيادة عن 1300 شبكة مياه عامة، وأسفر عن إنتاج إشعارات غليان المياه.

ووافقت السُّلطة الفيدرالية فعليا على دعايات الأزمات لتكساس وأوكلاهوما ولويزيانا؛ وأرسلت إمدادات، مثل المولدات والبطانيات والمياه والوجبات، إلى تكساس الأسبوع السابق.

وتحدث مجلس الموثوقية الكهربائية في تكساس الجمعة إنه آب إلى الأوضاع الطبيعية، واستعاد الطاقة لملايين الزبائن.

أكثر من  ستين ألف  واحد في تكساس ما زالوا يحتاجون إلى الطاقة حتى عشية يوم السبت، بحسبًا لبيانات موقع “باور أوتاج”.

وتتسبب في الجو لمنخض الحرارة في مبالغة استعمال الطاقة وأسعارها؛ ما جعل عدد محدود من الأسر في تكساس يواجهون كشوف حساب كهرباء التي تبلغ إلى عشرة آلاف دولار.

وصرح مايكل ماكول، عضو البرلمان عن ولاية تكساس البارحة يوم الاحد: إن المسؤولين سيستخدمون توفير نفقات الإنقاذ في حالات النكبات من المصلحة لمساعدة الشخصيات الذين يتحملون كشوف حساب باهظة.

وبيّن رئيس قسم هيئة الظروف الحرجة في تكساس، نيم كيد، في اجتماع صحفي السبت: إن تجزئة المياه المليئة ما يزال يجسد الأولوية الأولى؛ حيث طلبت الولاية 9.9 مليون   قنينة مياه، وتسلمت 5.5 مليون  قنينة.

ويقوم القوات المسلحة بتوصيل الماء والغذاء بالطائرات؛ حيث تعمل البنية الأساسية في الولاية على إسترداد مساندة المياه.

وصرح توبي بيكر، الرئيس التنفيذي للجنة تكساس لجودة الجو المحيط، السبت: إن ما يقرب من 156 ألف  فرد لا يزالون بدون ماء كليا.

وصرح بيكر: “أتفهم أن المشجعين محبط جدا حالا”.

وأدى تبطل شبكة الطاقة في ثاني أضخم الولايات الأمريكية، وانقطاع التيار الكهربائي لأيام، إلى مصرع الكثير من الأفراد الذين حُرموا من الطاقة الأساسية لتدفئة بيوتهم.

وحسب تقارير إعلامية، لقي 58 فردًا مصرعهم في عشرة ولايات، غالبيتهم في تكساس؛ جراء عاصفة الشتاء.

وإضافة إلى ذلك نشر وترويج المصيبة الكبرى، عرضت وكالة حراسة المناخ الأمريكية الجمعة إعفاء طارئًا من المحروقات لولاية تكساس، الذي يتيح فورا للولاية بالتخلي مؤقتًا عن مقاييس محددة للوقود لمقاتلة قلة تواجد الغاز في الأنحاء المتأثرة.

وأوقفت مصافي التكرير في تكساس ما يقرب من خُمس إصدار البلاد من البترول خلال القلاقِل الأخيرة، وزادت أسعار البترول الدولية قبل أن تتراجع الجمعة مع تأهب المؤسسات لاستئناف الإصدار مع استئناف خدمات الطاقة.