يخطط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المنتهية ولايته، دونالد ترامب، فى اتخاذ  مزيد من الخطوات جديدة اليوم الاثنين  للضغط  على منافسه . ...

جو بايدن  الفائز و فق النتائج الاولية للانتخابات حتى الأن عددا من الخطوات  العقابية والصارمة ضد جمهورية الصين، قبيل أسابيع قليلة من انتهاء ولايته ومغادرة البيت الأبيض، ما يضع عوائق و حواجز إضافية أمام الرئيس المنتخب، جو بايدن بالرئاسة الحالية . 

وبالتغطية الحيه حيث نقلت وكالة «بلومبرج» الأمريكية، اليوم الإثنين الموافق ١٦ / ١١ / ٢٠٢٠ ، عن مصادر مطلعة داخل الإدارة الأمريكية أن الإجراءات التي يصر عليها دونالد ترامب على دراستها في الوقت الراهن تهدف إلى حماية صناعة التكنولوجيا الأمريكية من استغلال الجيش الصيني، ومكافحة الصيد غير القانوني وفرض مزيد من العقوبات و الخطوات الغير مسبوقة  بحق مسؤولين من الحزب الشيوعي أو مؤسسات تضر في هونغ كونغ أو إقليم شينجيانغ التابعى للصين .

و فى سياق متواتر من جهته، قال جون أوليوت، الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأمريكى ، في بيان: «إذا لم تغير بكين من نهجها و سلوطها الواضح ، وتصبح لاعبًا يتحلى بمسؤولية أكبر و شفافية  على الساحة الدولية، فإن الرئيس الأمريكي المستقبلي جو بايدن  أن التراجع عن الإجراءات التاريخية التي فرضها الرئيس دونالد ترامب  بمثابة انتحار سياسي واضح ». 

ومن قلب الحدث ذكرت أن وزارة الدفاع «بنتاغون»  اللامريكية حددت حوالي 31 شركة صينية لها روابط مع الجيش الصيني، وقررت باصدار  منع شركات الاستثمار وصناديق التقاعد من شراء أو بيع أسهم فيها، ويدرس مسؤولو الإدارة الأمريكية  حاليا على إضافة المزيد إلى اللائحة وفق ما اعلنته البنتاجون . 

و بالتغطية المستمرة من المتوقع، حسب مصادر «بلومبرج»، أن نشاهد تحركات أكثر حدة ضد جمهورية الصين الشعبية  خلال الأسابيع القليلة المتبقية من ولاية إدارة دونالد  ترامب. وتملك الإدارة مهلة حتى منتصف  شهر ديسمبر المقبل  من أجل تسمية بنوك لديها تعاملات تجارية مع مسؤولين معروفين بتوجهاتهم لتقويض وضع الحكم الذاتي في هونغ كونغ، وفرض عقوبات جديدة بحق تلك البنوك و تنفيذها لكى يضع عوائق و مشكلات اما الرئيس القادم جو بايدن .