بعد 4000 سنه من انقراضة اكتشف كبير يفك اللغز من جديد لهيكل الماموث
بعد 4000 سنه من انقراضة اكتشف كبير يفك اللغز من جديد لهيكل الماموث

حيوان الماموث من الحيوانات الثديية العملاقة تشبه الي حد ما الي الفيلة وهو ايضاً من فصيلتهم ،وانقرض هذا الحيوان العملاق من 4000 سنة ميلادة ويتم الان فك لغز هذا الحيوان الضخم من خلال هذة المقاله وننقل لكم الخبر كما جاء الي صحيفة النصر.

قد أعرب علماء الاثر عن اكتشاف هياكل عظمية لما لا يقل عن 200 من حيوان الماموث بجوار العاصمة المكسيكية من خلالة يساعد على فك لغز انقراض هذه الكائنات الثديية الضخمة.

ومن خلال هذا السياق أن هذا الحيوان الماموث يمتاز بالأنياب القوية كما كان يغطيه الشعر الغزير أيضا في بعض الأحيان ،وكان يعيش على الأرض قبل فترة تقارب 5 ملايين سنة ثم انقرض في الـ4000 سنة الأخيرة بدون أي مقدمات.

 وكما ورد ،وبحسب شبكة سكاي نيوز البريطانية فقد كان الباحثون يقومون بعملية مسح شاملة قرب مطار مكسيكو سيتي حيث وجدو عدد كبير جداً من الهياكل العظمية التي تعود لحيوان الماموث.

ويؤكد الخبراء أن يكون البشر هم من قاموا بنفق هذا الحيوان قبل فترة بين 10 آلاف و20 ألف سنة أنصرمت.

وأكدت الباحثة في المعهد الوطني المكسيكي للأنثروبولوجيا والتاريخ مانزانيلا لوبيز قد وجدنا نحو 200 ماموث مايقرب الي 25 من الإبل وخمسة خيول أخري.

ولفتت مجموعة من العظام المنتشرة في هذا المكان ما زالت في حاجة إلى جهود كبيرة من أجل الحصول عليها ،واستخراجها.

ومن خلاله فقد أوضح عن مطار العاصمة المكسيكية يقع على بعد 19 كيلومترا من مكان الحفر الذي أقامه السكان المحليون من سالف الزمان من أجل قتل العشرات من حيوان الماموث.

وفي أثناء ذلك ماتت أعداد كبيرة أخرى من حيوان الماموث بعدما علقت في الطين، داخل إحدى البحيرات في المنطقة أي أنها ماتت بشكل طبيعي.

ويقيم الباحثون اختبارات دقيقة جداً لمعرفة ما إذا كانت الحيوانات قد ماتت بشكل طبيعي أم إنها تحمل جروحا تؤكد تعرضها إلي مأساة من البشر.

وأوضح أيضاً الباحث في علم الآثار خواكين أرويو إن التحقيق سيكشف ما إذا كانت هذه الحيوانات قد انقرضت من جراء ظروف المناخ أم بسبب الفخاخ التي نصبها البشر.