ايران : بسبب فيروس كورونا.. منع سكان طهران وكرج من مغادرة المدينتين
ايران : بسبب فيروس كورونا.. منع سكان طهران وكرج من مغادرة المدينتين

اليوم تم الاعلان عن الاجراء الاشد صرامة من الحكومة حاليا بالوقت الحاضر فى إطار مجابهة و مكافحة فيروس كورونا من الاعتماد لقرار الاغلاق الكلى اعتبار من مساء اليوم .

 

أفصح نائب قائد أجهزة الأمن في أمور المرور الإيراني في اجتماع تلفزيونية، أن حركة المرور باتت مسجلة في مدينتي طهران وكرج، مبينا أن التبرير يرجع إلى فهرسة المدينتين باللون البرتقالي وهو اللون عالي الخطورة، وفق بيان صادر عن وزارة الصحة الإيرانية، إذ هنالك تخوف من فرز المدينتين باللون الأحمر الذي يرمز إلى المدن "شديدة الخطورة"، نتيجة لانتشار كارثة فيروس كورونا المتسبب فى كوفيد 19.

ووفقا لتيمور حسيني، بداية من يوم الثلاثاء ثلاثين آذار، لم يشطب السماح للسيارات غير المحلية بدخول مدينتي طهران وكرج وحجب الخروج من المركبات المحلية المدينتين، وسيتضمن تجاهل تلك القيود عقوبة مالية قدرها خمسمائة ألف تومان.

مثلما دعوة من الراحلين الذين يقيمون الآن في طهران وكرج الخروج من المدينتين اليوم يوم الاربعاء.

الالتزام بالبروتوكولات الصحية والامتناع عن السفر

اكتفى المسؤولون الحكوميون الإيرانيون حتى حاليا بـ"تقديم التعليمات" للمواطنين بخصوص الالتزام بالبروتوكولات الصحية والامتناع عن السفر، وتشير التقارير إلى ازدياد جسيمة في السفر إلى أجزاء مغايرة من البلاد طوال مدة كوفيد 19 وخصوصا مرحلة أجازة رأس السنة الإيرانية العصرية التي تبدأ في 21 آذار وتظل لمقدار 13 يوما وتشهد المدن الإيرانية مسيرات بذاك الموقف يطلق أعلاها السفرات النوروزية.

وفق أحدث نشر وترويج للمقر الوطني لمحاربة كوفيد 19، يوم السبت 27 آذار، أثناء الأيام القليلة الفائتة، تحولت 23 بلدة إلى اللون الأحمر وهو الخطير للغاية، مثلما تحولت 44 بلدة إلى اللون البرتقالي وهو خطير، وتم تجريم السفر "من" و"إلى" تلك المدن البالغ عددها 67 بلدة في كل مناطق إيران.

ووفقًا لتعريف لجنة مقاتلة Covid 19، يشطب فهرسة المدن باللون الأحمر أي تصبح "شديدة الخطورة"، وقتما ينقل عشرة من كل مائة 1000 جريح بكورونا في البلدة إلى المصحة، وتصنف المدن باللون البرتقالي أي "عالية الخطورة" حينما ينقل 6 إلى المشفى من كل مائة واحد جريح بفيروس Covid 19.

ويحتسب مسؤولو وزارة الصحة الإيرانية أن سفرات النوروز وهبوط الالتزام بالبروتوكولات الصحية من العوامل الأساسية لازدياد عدد حالات الرض بفيروس كوفيد 19 في البلاد.

وتحدث نائب وزير الصحة الإيراني إيراج حريريجي، يوم الاحد، 28 آذار، إن 23 مليونا و500 ألف فرد يتواجدون الآن في مدن مصنفة باللونين الأحمر والبرتقالي، أي "شديدة الخطورة" و"عالية الخطورة"، وأمام أفراد الرحلة المقيمين في تلك المدن 72 ساعة، للخروج من تلك المدن.

وفي المقابل وحسب وكالة مستجدات إرنا الحكومية، وضح زعيم شرطة طهران الكبرى، حسين رحيمي للصحافيين يوم الاربعاء: "أفصحت اللجنة الوطنية لمقاتلة Covid 19 يوم البارحة، إقفال الحدائق العامة في العاصمة، وننشد بالترتيب مع بلدية طهران، إقفال بوابات جميع الحدائق العامة في العاصمة في 2 نيسان".

يقال أن الإيرانيين يحتفلون باليوم الـ13 عقب رأس السنة الذي يصادف ذلك العام 2 نيسان، ويطلق أعلاه "يوم الطبيعة"، بالذهاب للخارج إلى الطبيعة وخصوصا الحدائق العامة في طقوس تشبه "شم النسيم" في جمهورية مصر العربية.

أزاد زعيم شرطة طهران الكبرى كلامه بالقول إنه يحظر وقوف العربات بجوار الحدائق العامة في البلدة يوما ما ما الطبيعة وفي حال عدم التقيّد، سوف يتم تكليف عقوبة مالية ويحدث نقل العربات من في مواجهة الحدائق من قبل شرطة.

وأشار حتّى "انتشار فيروس كوفيد 19 في طهران مقلق ونطالب المدنيين بالامتناع عن أي إحتشادات يوما ما ما الطبيعة".

ذاك وأعربت المتحدثة بالنيابة عن وزارة الصحة والدواء والتعلیم الطبي الإيراني سیما سادات لاري، أنه بوفاة 96 شخصا أجدد أثناء الساعات الـ24 الماضیة، وصل عدد المتوفین في إیران 62 ألفا و665 شخصا.

واستطردت سادات لاري في تصریحها الصحفي الیوم يوم الاربعاء أنه تم طوال الساعات الـ 24 الماضیة، تسجیل عشرة آلاف و330 موقف جدیدة للإصابة بفیروس کورونا لیرتفع كلي عدد المصابین بالفیروس في البلاد إلی ملیون و885 ألفا و564 شخصا.