"الملك سلمان و ولي العهد لم ينجزا بعهدهما"
"الملك سلمان و ولي العهد لم ينجزا بعهدهما"

أعلن خبر فى صبيحة ساعات اليوم عن الملك سلمان بن عبدالعزيز و صاحب السمو وزير الدفاع و نائب مجلس الوزراء محمد بن سلمان صنف بالصدمة .

 

صرحت عائلات معتدى عليهم الانقضاض الذي قام بتنفيذه ملازم ابن السعودية في 2019 في القاعدة البحرية الأمريكية بمدينة بينساكولا بولاية فلوريدا الأمريكية، إن المملكة السعودية "تتحمل مسئولية الانقضاض".

وتحدث محامو العائلات إن المملكة العربية المملكة السعودية "كانت على دراية بتطرّف محمد الشمراني "وبمعاداته للأمريكيين" مثلما عبر عن هذا علناً على حساب على Twitter"، وفق ما نقلته "فرانس24".


وفي 6 ديسمبر/كانون الأول 2019، أطلق محمد الشمراني الضابط السعودي المتدرّب البالغ في وقته 21 عاما النار من مسدّس على عسكريين أمريكيين طوال فصل دراسي في القاعدة البحرية الأمريكية بمدينة بينساكولا مما تسبب في مقتل ثلاثة شخصيات وكدمة ثمانية آخرين قبل أن يلقى هلاكه برصاص قوات الأمن.

ورفعت عائلات المعتدى عليهم محاكمة في مواجهةّ المملكة، جراء مسؤوليتها المفترضة عن ذلك الانقضاض، على حسب ما أعرب محامو المدّعين البارحة الاثنين. ووضح المحامون أنّ موكّليهم يعتبرون أنّه من غير المحتمل أنّ المملكة لم تكن تعلم أنّ الملازم محمد الشمراني كان متطرّفاً.

واعتبر المحامون، وفق الخطبة، أنّ الملك سلمان بن عبد العزيز ونجله وليّ العهد صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان "رفضا الإخلاص بوعدهما" لأسر المجني عليهم بعدما طمأنَ الرئيس في وقته دونالد ترامب تلك العائلات على أنّهما "سيهتمّان" بها.

وشدد العائلات في الخطبة أن "الشمراني كان ينشر ويعلن بلا انقطاع على شبكات السوشيال ميديا لإيديولوجية أصولية راديكالية".

وصرح المحامون في خطبة إنّ الشمراني "خضع مثلما يُفترض لتلبية وإنجاز إجمالي حين التحق بسلاح الأحوال الجوية الملكي السعودي، ويومها، كانت السعودية على دراية بتطرّفه وبمعاداته للأمريكيين، وهي عواطف تمّ التعبير عنها علناً على حساب باسمه في موقع Twitter".

واستكمل الخطبة أنّه حتى الآن انضمامه بالجيش في 2015، روّج الشمراني فى جميع الاوقات على شبكات السوشيال ميديا لـ"إيديولوجية أصولية راديكالية".

وشدد الخطبة حتّىّ "ذاك الحساب كان يتابعه مواطنون سعوديون وأعضاء في السُّلطة وأفراد في مجموعات الجنود الجوية وأنّ هؤلاء قرأوا وعلّقوا على المراسلات المتطرّفة التي أصدرها ذلك العسكري".

ونوه المحامون حتّى "ذلك الضابط وعلى الرّغم من رسائله تلك، ولقد تمّ اختياره من ضمن مئات من تلامذة الأكاديمية العسكرية للاستحواذ على هدية دراسية للمساهمة في دورة تعليمية في الولايات المتحدة الامريكية و"قد تمّ إرسال ترشيحه إلى التسلسل القيادي" في وزارة الحراسة المملكة العربية المملكة السعودية.

وتبنّى الانقضاض تحضير "القاعدة في شبه الجزيرة العربية" الذي واصلّ على تتظل مع الشمراني حتى عشيّة الانقضاض، وأدانت المملكة السعودية الحادث ووصفته بـ"الجرم الشنعاء"

وعقب الانقضاض طردت الولايات المتّحدة من أراضيها 21 عسكرياً سعوديا متدربا بعدما صرح تقصي أنّهم نشروا على شبكات السوشيال ميديا "محتويات مسيئة" أو "جهادية أو معادية لأمريكا"، أو عُثرت بحوزتهم على مواد إباحية تتضمّن استغلالاً جنسياً لأطفال.