صورة الكونجرس الأميركي
صورة الكونجرس الأميركي

أعربت تركيا عن قلقها وخوفها، من رفع الكونغرس الأميركي لحظر الأسلحة الذي تم فرضه على قبرص منذ عقود ، وفك هذا الحظر سيعمل على تشكيل تصعيد خطير من أميركا، على إثر تدهور العلاقة بينهم

أعربت تركيا عن قلقها وخوفها، من رفع الكونغرس الأميركي لحظر الأسلحة الذي تم فرضه على قبرص منذ عقود ، وفك هذا الحظر سيعمل على تشكيل تصعيد خطير من أميركا، على إثر تدهور العلاقة بينهم
 

كان الكونغرس الأميركي قد صوّت، يوم الثلاثاء، لقرار رفع الحظر الذي تم فرضه على قبرص،الذي يقضي بايقاف سباق التسلح وتخفيف حالة العنف الموجودة هناك كي يعم السلام في المنطقة

و كُتِب في البيان لوزارة الخارجية التركية أنه "نتائج القرار الأميركي هذا لن تكون الا لإحباط المحاولات التي تسعى لحل الخلاف في الجزيرة وسوف يتسبب في التصعيد بشكل خطير"، وفق ما نقلته "فرانس برس".

 

وكان مجلس الإجراء الأميركي قد أقرّ في ضوء ميزانية ضخمة للإنفاق على الدفاع  عليها مجلس الشيوخ والنواب، بينما كام من المتنبّأ بأن يمضي عليها الرئيس الأميركي ترامب كي تصبح قانونًا يتم العمل به.

 

وتوعّدت وزارة الخارجية التركية بعدم الوقوف مكتوفة الأيدي والرد على "المبادرات  التي أسمتها المناهضة لتركيا"، متحدّثةًإنّ "لغةَ التّهديدِ والعقوبات لنْ تُثني تركيا قطّ عنِ اتخاذِ خطواتٍ حازمةٍ للمحافظةٍ على أمنِها القومي".

 

وكان قد أسار الجهود الرامية لرفع الحظر عن قبرص السيناتورَان، الديمقراطيّ روبرت ميندينيز، والجمهوريّ ماركو روبيو، اللذان تحدّثا وقالا إنه ما يريدان أيضًا تشجيع التعاونِ المتنامي بين قبرصْ واليونانِ وإسرائيل.

 

وعلى إثر القانون الجديد ، تواصلُ الولايات المتحدة وضع القيود على بعض التقنيات الحسّاسّة في قبرص إلى أن تمنع الجزيرة السفن الحربية الروسية من الوصول إلى موانئها للتزود بالوقود والخدمات.

 

وكانت تركيا قد هددت عام 1997 بشنّ هجوم على قبرصْ إذا مضت قدمًا في تثبيت نظام الدّفاع الصاروخي "إس 300" الروسي.

 

واليوم انقلب الوضع، حيث تواجهُ تركيا خطر فرضِ الولايات المتحدة عقوباتٍ عليها لشرائهِا نظام "إس 400" المتطورِ من روسيا.