أزمة استرالية صينية مرتقبة

علي ما يبدوُ نشوب ازمة جديدة بين أستراليا والصين تلك الدولتين الذي يعتبران من الدول العظمي والكبري علي خلفية الادعاءات الأخيرة بشأن قيام دولة الصين بزرع عملاء لها في البرلمان الاسترالي.

وفي سياق متصل فقد تحدث في ذلك السياق منذُ قليل رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون صباح اليوم الأثنين ، إن الادعاءات الأخيرة الخاصة بوجود مؤامرة من الجانب الصيني من الج زرع عميل في البرلمان الأسترالي تعتبر مزعجة للغاية ومقلقة من ناحيتنا هنا في أستراليا.

وفي سياق متصل فقد قامت شبكة ناين نيتوورك، مساء أمس الأحد بنشر بعض الاتهامات الشديدة والكبيرة الخاصة بعرض بعض العملاء من الصين والمشتبه فيهم على تاجر مركبات فاخرة في الإراضي الأسترالية وبالتحديد في مدينة ملبورن ، والمعروف بأسم بو زاو، حيثُ تم عرض مبلغ يصل الي مليون دولار أسترالي (679 ألف دولار) من أجل الترشح لاحتلال مقعد برلماني في الأنتخابات البرلمانية في مدينة ملبورن.

 علي الجانب الاخر فقد تم العثور على ذلك الشاب الذي يبلغ من العمر نحو أثنين وثلاثون عاماً في إحدى غرف فندق داخل مدينة ملبورن في شهر مارس متوفياً ، بعد قيام بالأتصال بوكالة مكافحة التجسس في أستراليا.

علي الجانب الأخر فلم تتمكن قوات الأمن الأسترالية بتحديد سبب وفاة الشاب الذي وجود في إحدي الفنادق داخل مدينة ملبورن.

وتحدث في ذلك السياق موريسون مع مراسل صحيفة النصر منذُ قليل : "لقد كانت الحكومة الأسترالية بصورة دائمة حريصة للغاية علي حرية الأستراليين والحفاظ على أمنهم من التدخل الخارجي.