التخطي إلى المحتوى
حادث مأساوي في نجران .. تفاصيل دهس توأم من مواطن سعودي في متنزه
وفاة توأم دهسا

يعيش المواطنين و المقيميون حالة مأساة كبيرة غير مسبوق بالمملكة .

الطفل فيصل مات فورا عقب الحادث.. في حين ما تزال أخته "حور" بوضع حرج للغايةً تفاصيل صادمة

لم تعلم سيدة سعودية أن توأمها " فيصل و حور " اللذين انتظرتهما أربعة عشر عاماً عقب مكابدة في الولادة، سيتعرضان لحادث دهس أسفل عجلات حاضر مركبة ضخم في العمر، ليلقى "الطفل فيصل " نهاية حياته فيما مُنِيت أخته "حور" بكسور في الحوض .

وفي التفصيلات التي سردها عبد الله يحيى آل لعجم، خال الطفلين لـ"العربية.نت"، أفاد إنه حتى الآن رحيل العائلة للتنزه في متنزه الملك فهد بنجران - في جنوب في غرب المملكة العربية المملكة السعودية-، ووقتما ترك الوالد طفليه مع العائلة والأقارب وذهب لشراء العشاء، وقتها وقف على قدميه التوأم "فيبلغ وحور" بجر لعبة السكوتر واللعب أعلاها، وفجأة دخل الطفلان في سبيل مظلم، ومن جهة أخرى كان زعيم مركبة وهو ضخم في العمر، يتخطى في ذاك الطريق دون أن يشاهد الطفلين جراء الظلام وعدم توفر كردون أو دروب خاصة بالألعاب في المتنزه، ما أفضى إلى دهسهما، ليلقى فيبلغ وفاته في حين إبتليت أخته.

مثلما موالي: "نهض سائق السيارة المسن بنقل الولد وأخته إلى المشفى لتجربة إسعافهما، واتضح أن الصبي وافته المنية مباشرة في أعقاب الحادث، في حين ما تزال أخته بوضع حرج بشكل كبيرً، وترقد في المراعاة المركزة مقابل إصابتها بكسر في الحوض".

مشهد مؤلم

كان المرأى حزيناً ومفاجئاً، فلم تحتمل أم الطفلين التي كانت تتابع وترصد من مسافة بعيدة ما يجري، دون أن يمكنها تحريك مقيم وهي تشاهد الطفلين بوضع مسبب للألم، في مرأى إندفع بسرعة الجميع لإنعاش ونقل الطفلين، مثلما تم إبلاغ الوالد الذي ذهب مسرعاً للمستشفي.

وعلق سفر آل لعجم أب الصبي والبنت بجميع وجع وحسرة بقوله: "العرفان لله على قضائه وقدره، ولله ما تنفيذ وله ما أعطى، وأن يجعل فيبلغ شفيعاً لنا الآخرة، وأن يشفي أخته، وأن يلهمنا التحمل والسلوان، وأن يربط على قلب أمه، وأن يعوضنا من لديه"، مضيفاً أنا قمت بالتنازل عن سائق السيارة لوجه الله.