ارتفاع مبيعات شركة مرسيدس بنسبة 16% في الأسواق الأوروبية
ارتفاع مبيعات شركة مرسيدس بنسبة 16% في الأسواق الأوروبية

الشركة العالمية مرسيدس الموجودة في ألمانيا ومقرها الرئيسي شتوتجارت، والتي تأسست عام 1926، ومنتجاتها "عربية ركاب، وعربية شحن، واوتوبيس"، عادت الشركة في سوق السيارات الجديدة في أوروبا إلى النمو مرة أخرى في أغسطس الماضي، للمرة الأولى منذ أكثر من عام.

وبالرغم من أن هذا النمو قد يكون قصير الأمد بالنظر إلى معدلات التضخم القياسية وأزمة الطاقة غير المسبوقة التي قد تؤثر على الإقبال على الشراء، وأكدت رابطة مصنعي السيارات الأوروبية، اليوم ، أن تسجيل السيارات الجديدة ارتفع بنسبة 3.4 % ليصل إلى 748 ألف و961 سيارة.

وفي وقت سابق كانت الشركة العالمية مرسيدس بنز إيه جي من بين الشركات التي أحرزت أفضل أداء، حيث زادت مبيعاتها بنسبة 16 % مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، وتلوح في الأفق بارقة تحسن بالنسبة لشركات تصنيع السيارات في ظل تراجع بعض مشكلات سلاسل التوريد مثل بدء انحسار مشكلة أشباه الموصلات، غير أن ارتفاع التضخم وتباطؤ الاقتصاد العالمي يلقي بظلاله على التوقعات الخاصة بحجم المبيعات.

وزاد معدل تسجيل السيارات الجديدة في ألمانيا بنسبة 3 بالمائة، وفي فرنسا بنسبة 3.8 بالمائة ، وفي أسبانيا بنسبة 9.1 بالمائة.

قد جاء ذلك في الوقت الذي يتأذى فيه سوق مبيعات السيارات في مصر من زيادات ضخمة في الاسعار نتيجة زيادة سعر الدولار من جانب و وانخفاض حجم الواردات من ناحية أخرى في ظل تباطؤ حركة الاستيراد علي العديد من المنتجات بالأخص الغير رئيسية.