التخطي إلى المحتوى
منسوبى الداخلية السعودية ... ثلاث ألاف ريال أطاحت بمواطن ومقيم 
منسوبى الداخلية السعودية ... ثلاث ألاف ريال أطاحت بمواطن ومقيم 

من خلال الاخبار التى وردت الينا حول التنفيذ للقانون و التشريع المعمول به فى المملكة السعودية بعد اطلاقه و اعتماده  بما يشير على أن 3 ألاف ريال سعودى أتت بالنكبة على هؤلاء .

من خلال عمليات التستر التى تكشفها الجهات الأمنية السعودية و التى تأتى كضربة صاعقة ضد كل من يفتعل هذا الجرم و من يتستر عليهم وفق النظم و اللوائح التشريعية .

مقيم يقنع مواطن بالتستر مقابل 3 ألاف ريال و يقع بالمحظور

من السرد السابق و المقدمة الصغيرة حيث قد أقنع مقيم مغترب تربطة علاقة صداقة له مع (مواطن) على فتح منشأة "محل " لبيع قطع غيار السيارات و المركبات على أن يتعهد المقيم بإدارة المحل بشكل كلى ، وأن كل ما يطلبه المغترب من المواطن السعودى لا يتخطى استخدام اسمه في التعاملات الحكومية الرسمية كونه صاحب المنشأة ، وذلك نظير مبلغ مالي يدفعه المقيم للمواطن شهرياً قدره 3 آلاف ريال سعودى .

و فى سياق المشهد حيث قد جرى العمل لفترة كما يريدون و لكن بعد عدة أشهر كان المواطن يتلقى بتلك المدة مبلغا كبيراً عند انتهاء كل شهر، وهو يشعر بسعادة عارمة ، لحصوله على هذا المبلغ الزهيد دون أى مشقة ، ثم كانت المفاجأة التي لم تكن على الخاطر ، وتحولت السعادة إلى مصيبة وهم و غم .

ففي أحد الأيام حيث تلقى المواطن السعودى العديد من المكالمات من مجموعة موردين يطالبونه بسداد الديون المستحقة و تاخر دفعها ، وأصيب المواطن بذهول عندما علم أن هذه الديون تبلغ ما قد وصل الى مليون و نصف المليون ريال سعودى ، وفوراً اتصل بالمغترب ليجد هاتفه مغلقاً، وذهب للمحل ليجده موصداً ، ليكتشف أن المقيم غادر المملكة العربية السعودية بعد أن جنى مبلغاً كبيراً من المحل، وترك له ديناً يصعب سداده .