وزارة الاوقاف تتحمل  رواتب "حراس المساجد"
وزارة الاوقاف تتحمل رواتب "حراس المساجد"

أعلنت الجهات صاحبة الاختصاص من تحمل كافة التكاليف و المقابل المادى لهذه الفئات و نلك المهن بالمملكة فى خبر أسعدهم جميعا .

 

صرحت مصادر مطلعة أن وظائف "حراس المساجد" التي تدرس وزارتا "الداخلية" و"الأمور الإسلامية والأوقاف والاستدعاء والإرشاد" إطلاقها في الفترة القادمة لتأمين المصلين؛ ستخضع للأنظمة المختصة في وزارة الأوقاف من إذ المراتب والدرجات أسوة بوظائف العاملين في الرعاية بالمساجد.

ونقلت جرنال "عكاظ" يوم الجمعة (5 شباط 2016) عن المنابع تصريحها، إن "الأوقاف" هي ما ستتحمل سائر مخصصات هذه المرتّبات بمثابها وظائف حكومية يكمل التوظيف فوقها على حسب ضوابط وتدابير ستحدد لاحقًا.

وقد كان أُعلن سبق من الأسبوع السابق، عن اعتزام وزارتي الداخلية والأوقاف تخصيص حرفة "حارس مسجد" لادخار الإمكانات التطلع والحراسات على مداخل المساجد خلال تضرع يوم الجمعة، وشددت المستجدات المتواترة بذلك المسألة أن الجهات الطموح قطعت شوطًا هائلًا في بحث ودراسة الفكرة.

وأعربت "الأمور الإسلامية" أن جميع المساجد التزمت بالتعاميم والإرشادات التي صدرت بصدد إقفال المساجد وفتحها وقت التضرع، وتوفير حراس ومراقبين أثناء أيام الأسبوع، مضمونة أنها عمدت أثناء الفترة السابقة إلى تكثيف التنسيق الأمني الذي كان حجةًا خلف إحباط مصيبة الأحساء والحد من أضرارها.