إبراهيم بن سالوقيه كتاب أخر الزمان
إبراهيم بن سالوقيه كتاب أخر الزمان

بعد أنتشار فيروس كورونا في الكثير من الدول بدأ المواطنين في العالم كلة يبحث عن كتاب أخر الزمان ونبوءة تفشي فيروس كورونا إبراهيم بن سالوقيه خصوصاً وأنة في الوقت الحالي حيظي بأهتمام شديد من رواد التواصل الإجتماعي .

وفي سياق متصل فقد تصدر كتاب أخر الزمان تريند منصات التواصل الإجتماعي المختلفة ، وذلك لان الجميع في الوقت الحالي يبحث عنة بشغف كبير للغاية لما فية من أهتمام كبير لما يحدث في الوقت الحالي بعد أنتشار فيروس كورونا في الكثير من دول العالم.

في الوقت الحالي إبراهيم بن سالوقيه، لا يزال يحظى كتاب آخر الزمان باهتمام شديد، بين رواد مواقع التواصل حيث تداول الكثير اقتباس نسب لشخص اسمه ابراهيم بن سالوقيه تحدث فيه عن عام 2020، وما سيحدث فيه من أحداث بداية من انتشار وباء كورونا الذي أصبح وباءً علي المستوي العالمي ، وانتشار الجراد، وغيرها من التنبؤات التي سوف نوضح لكم صحتها وحقيقتها عبر صحيفة النصر في ذلك الخبر الهام.

كتاب أخبار الزمان وبالتحديد صفحة 365 والتي اثارت الرعب والذعر والخوف بين المواطنين في الكثير من دول العالم ، والذي تلقوا منشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ونوضح لهم أنها مضللة وملفقة وليس لها أي أساس، ولكن سوف نسرد لكم بعض الأدلة التالية:

تنبؤات إبراهيم بن سالوقيه - كتاب أخر الزمان ونبؤة تفشي فيروس كورونا 


في بداية شهر مارس الحالي آذار تناقل الكثير اقتباس منسوب لإبراهيم بن سالوقيه حيثُ كان مكتوب فية ما يلي :- 

حتى اذا تساوى الرقمان (20=20)، وتفشى مرض الزمان، منع الحجيج، واختفى الضجيج، واجتاح الجراد، وتعب العباد، ومات ملك الروم، من مرضه الزؤوم، وخاف الأخ من أخيه، وصرتم كما اليهود في التيه، وكسدت الأسواق، وارتفعت الأثمان، فارتقبوا شهر مارس، زلزال يهد الأساس، يموت ثلث الناس، ويشيب الطفل منه الرأس.. إبراهيم بن سالوقيه

وبعد البحث عن بدايات انتشار الاقتباس، وجد أنه تم نشره على عدة صفحات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، من عدة صفحات وحصل المنشور المنسوب لابراهيم بن سالوقية على عشرات المشاركات في الموقع، لينتشر بعد ذلك أكثر وأكثر في رسائل الواتس اب وتويتر وبقية المواقع.

حقيقة إبراهيم بن سالوقيه ونهاية العالم

بعد أن تمت البحث في العديد من مصادر الأنترنت في الكتب تيبن أن لا يوجد شخصية توفيت عام  463م، تدعى إبراهيم بن سالوقيه، إذ لم يوجد له موضع أخر سوى الاقتباس المنسوب له والمنتشر حالياً في مواقع التواصل.

كتاب آخر الزمان ونهاية العالم المجهولة 

الكتاب في الوقت الحالي موجود بالفعل ، ولكن لصاحبه عليّ بن الحسين المسعودي، توفي في عام 346 هجرياً، وهو من أحفاد عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، ولد في العاصمة العراقية ، وتوفي في مدينة الفسطاط في القاهرة ، كان من المهتمين بالتاريخ والجغرافيا وقيل أنه سافر لعدة بلدان ودون رحلاته في كتابه آخر الزمان.

لكن علي الجانب الأخر فلم يضم كتاب أخر الزمان أي تفاصيل أخرى مثل التي جاءت بالاقتباس المزعوم لابراهيم بن سالوقيه المنتشر في مواقع التواصل وأثار الجدل والخوف بين الناس.