كتاب أخبار الزمان إبراهيم بن سالوقيه
كتاب أخبار الزمان إبراهيم بن سالوقيه

أنتشرت اليوم بعض الأكاذيب عبر منصات التواصل الإجتماعي تكشف كتاب أخبار الزمان والصفحة 365 ونبوءة إبراهيم بن سالوقيه بنهاية العالم وفيروس كورونا الأمر الذي لم يجد لة اي أساس ديني بين جميع المواطنين خوفاً علي ان تكون حقيقة.

واليوم أرتفعت علميات البحث بشكل كبير للغاية عن كتاب أخر الزمان لإبراهيم بن سالوقيه، حيث تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقتطفات من كتاب أخبار الزمان وخصوصاً صفحة 365 لإبراهيم بن سالوقيه، والذي تنبأ فيه الكاتب بفيروس كورونا في شهر مارس الحالي 2020 ووثق الكتاب برقم 20+20 التي جاءات لكي تبرهن علي تلك الخرافة.

واليوم عبر موقع صحيفة النصر سوف نشكف لكل زوارنا الكرام انها خرافة وليس لها اي أساس من الصحة خصوصاً وأن دار الأفتاء المصرية حذرت منذُ قليل من قراءة ذلك الكتاب.

كتاب أخبار الزمان صفحة 365 لإبراهيم بن سالوقيه وعلاقتة بفيروس كورونا و نهاية العالم

انتابت الأنسانية حالة من الهلع والخوف الشديد والذي أجتاح العالم بسب فيروس كورونا المستجد، والذي تسبب بانهيار الاقتصاد علي المستوي العالمي ، وفرض حظر التجول في غالبية دول العالم، وعشرات الآلاف من المصابين، وملايين يخضعون للحجر الصحي والعزل بسبب الإصابة بفيروس كورونا، هذا جعل الناس يصدقون ويتناقلون ما ورد في مقطوفات كتاب أخبار الزمان صفحة 365 لإبراهيم بن سالوقيه.

مقطوفات كتاب أخر الزمان صفحة 365 وأكذوبة نهاية العالم

نعم أنها أكذوبة أنتشر فيها فإذا تساوى الرقمان (20=20).. وفسرها رواد المواقع التواصل الاجتماعي على أن المقصود بهذا عام 2020.

وتفشى مرض الزمان كما جاء الكتاب .. فسره من صدقوا بنبؤة بن سالوقيه أن مرض الزمان هو فيروس كورونا الذي يهدد البشرية.

منع الحجيج.. ربط الناس في تفسيرهم أن منع الحجيج في 2020 كان بسبب تفشي مرض الزمان كورونا.

واختفى الضجيج.. وهنا صدق الناس أكثر هذه الأكاذيب المنسوبة لشخصية إبراهيم بن سالوقيه نظرا لحالة الحجر الصحي العالمي وحظر التجوال.

لكن علي الجانب الأخر دار الأفتاء المصرية حذرت منذُ قليل من قراءة ذلك الكتاب وقالت انة خرافة وأكذوبة وليس لة اي أساس من الصحة ، وأن كل ما كتب في ذلك الكتاب ليس لة اي اساس ديني مستند علية.