أصدرت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع ، بالتعاون مع الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي ، بياناً أكدت فيه ضوابط وضوابط أي إساءات أو إساءة أو خطاب مسيء عبر منصات إعلامية مختلفة من شأنها التحريض على التعصب وتكاثر الازدحام ودفع المنافسة الرياضية عن مسارها.  ...

توجيه والاحتفاظ بالحق في النقد وأداءه وفق معايير الاحتراف الإعلامي والمصداقية والشفافية والوضوح الذي يتطلبه العرض والنقاش الإعلامي.

وأوضح البيان أن الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع وبالتعاون مع الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي وبدعم من صاحب السمو الملكي وزير الرياضة ومعالي وزير الإعلام.

 لقد قمت باعتماد عدد من الإجراءات للتعامل مع الانتهاكات والتجاوزات الإعلامية حتى تقوم لجنة الامتثال التابعة للهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع بالتحقيق والبت في الانتهاكات الإعلامية وفرض عقوبات عاجلة.
 
تشمل العقوبات الغرامات التي تصل إلى الحد الأقصى الذي يحدده نظام الإعلام المرئي والمسموع بما يتناسب مع حجم الانتهاك وخطورته. كما سيتم توجيه التعديات على وسائل الإعلام ضمن اختصاص الأطراف الأخرى لاتخاذ الإجراءات اللازمة وفقًا لاختصاصات كل منها.

كما تؤكد الهيئة ، بالتنسيق المباشر مع الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي ، أنه لا بد من التعامل مع القنوات الفضائية والبرامج الرياضية حتى لا يسمح لأي زائر معروف كإعلامي بالظهور قبل أن يصبح عضوا في الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي.

تصنيف مهني صادر عن الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع ، بالإضافة إلى إلزام القنوات الفضائية والبرامج الرياضية بوضع آلية محددة للتطبيق الفوري ، لضمان عدم تكرار الأخطاء والإساءات وتصحيحها عند حدوثها ، ووضع حد لأي اقتراح ينتهك ضوابط محتوى الوسائط ، بما في ذلك إزالة المحتوى المخالف من الحلقات المسجلة وعدم عرضها على المنصات الرقمية.

يتطلع المجلس التنفيذي للإعلام المرئي والمسموع والاتحاد السعودي للإعلام الرياضي إلى الترويج للإعلام الرياضي وكل ما يتم تقديمه عبر وسائل الإعلام المختلفة مع الإعلان عن هذه الإجراءات ، وكذلك الابتعاد عن الجدل والنقاشات الإعلامية التي تنتهك المبدأ الذي تقوم عليه. وسائل الإعلام المهنية.

مع ضرورة الابتعاد عن كل ما يسبب عدم التسامح والتوتر بين أفراد المجتمع ، مع التأكيد على حرية النقد البناء دون إهانة وإساءة .. واهب التوفيق هو الله.