التخطي إلى المحتوى
دراسة جديدة تؤكد على أن استخدام الهاتف المحمول 17 دقيقة يوميا يزيد خطر الأورام السرطانية
الهاتف المحمول

كشفت دراسة حديثة صباح اليوم علي أن استخدام الهاتف المحمول لمدة 17 دقيقة يوميا يزيد من خطر الإصابة بالأورام السرطانية

وفي سياق متصل فقد باحثون من جامعة كاليفورنيا في دراستهم، أن استخدام الهاتف المحمول لمدة 1000 ساعة، (17 دقيقة يوميًا على مدى عشر سنوات)، يزيد خطر الإصابة بالأورام السرطانية بنسبة 60 في المئة.

أجريت الدراسة في الولايات المتحدة الامريكية والسويد والمملكة المتحدة ودولة اليابان وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا للاستحواذ على صورة واسعة لاستعمال جهاز المحمول المحمول والصحة، وأكد الباحثون إلى أن الإشعاع الصادر من علامات جهاز المحمول المحمول يتداخل مع الأساليب وطرق العمل الخلوية ومن الممكن أن يؤدي ذاك التداخل إلى تكوين بروتينات الإجهاد التي تتسبب في تلف الحمض الذري والأورام وحتى وفاة الخلايا في الحالات القصوى.

من جانبها أنكرت هيئة القوت والعلاج الأمريكية أي علاقة للهوات النقالة بالمرض الخبيث، لعدم وجود دليل علمي وطيد أو معتمد على المشاكل الصحية الناجمة عن التعرض لطاقة التردد اللاسلكي المنبعثة من التليفونات المنقولة.

بل مؤلف التعليم بالمدرسة، المحقِّق جويل موسكوفيتز، حذر بتخفيض الزمن الذي يقضيه المتصلون على التليفونات المنقولة وإبعادها عن الجسد مقدار الإمكان، مثلما نصحهم باستعمال الخط الأرضي للمكالمات حيثما أمكن هذا.