هاتف «شاومي مي 11» بأقوى معالج مركزى  في عالم نظام الأندرويد
هاتف «شاومي مي 11» بأقوى معالج مركزى في عالم نظام الأندرويد

أطلقت مؤسسة «Xiaomi (شاومي)» تليفونها الأحدث «مي 11 Mi» دولياً الأسبوع المنصرم، إذ زين التليفون برج خليفة خلال حفل النشر والترويج، ليصبح أول هواتفها في سنة 2021.

 

جهاز المحمول يجيء بأقوى الخصائص من جهة العتاد، ويعد أول جهاز محمول بالعالم يتحصل على معالج سناب دراغون 888 الأحدث. وتتمنى المؤسسة بواسطته مسابقة عمالقة الأندرويد سامسونغ وهواوي على يد تقديم جهاز محمول بخصائص سباقة وبأسعار بطولة. «شمال أفريقيا والخليج» امتحنت التليفون طوال أسبوعين.


أولاً- التخطيط والشاشة

أتى التليفون بتصميم حديث، نحيف وزجاجي من الواجهة والخلف وبإطارات رفيعة بخصوص الشاشة التي تستحوذ على أغلب الأمام الأمامية مع وجود كاميرا سيلفي في المنحى اليسرى. ومن المنحى السفلى يبقى بوابة شريحتي اتصال ومكبر صوت ستيريو مرتفعٍ ونقي في نمو لافت مضاهاة بجهاز «مي عشرة» للعام الماضي.

 من المنحى العليا يبقى المكبر الـ2 بالقرب من مدخل الأشعة أسفل الحمراء التي تمكنك من السيطرة على المكيفات والتلفزيونات على يد التليفون.

 من المنحى الخلفية يمتاز جهاز المحمول بظهر متموج يتبدل لونه بتغير درجة انعكاس الضوء فوق منه وتتوفر في الزاوية اليسرى العلوية 3 كاميرات مصطفة على نحو أنيق.

وزن الجهاز يصل 197 غراماً ولم نواجه أي متشكلة في حمله لفترات طويلة لأن تجزئة الأوزان في الجهاز كان مميزاً بشكل كبيرً. 

ولعل النقص والخلل المنفرد في جهاز المحمول من جهة التخطيط أنه غير مقاوم للماء على الرغم من وجود تلك الأفضلية في كل الأجهزة المحمولة السبّاقة حالاً. 

فيما يتعلق للشاشة فإن المسعى كانت جد ذات مواصفات متميزة إذ تجيء بقياس 6.81 بوصة من صنف أموليد، بعناية 2k وبتردد باهظٍ بلغ إلى 120 هرتز وحساسية لمس بحجم 480 هرتز وتألق باهظٍ يبلغ إلى 1500 نِتْ. 

يمكن للهاتف توضيح لغاية مليار لون مثلما يبقى أسفل الشاشة قارئ عاجل للبصمة الذي لم نستخدمه بكثرةً بفضل تعيين كاميرا السيلفي في نهج التعرف على الوجه ليسهل من فتح غلق الجهاز فيما يتعلق إلى الأعضاء.

من أهم الخلل والنقائص التي اشتكى منها المستخدمون في الفائت، عدم حضور طبقة تأمين صلبة للهاتف، إلا أن تلك المرة وقفت على قدميها Xiaomi بتزويد جهازها بأقوى أشكال الحراسة غوريلا غلاس فيكتوس Gorrila Glass Victus من مؤسسة كورنينغ Conrning.


ثانياً- العتاد والمقدمة

أما فيما يتعلق للعتاد، فيأتي التليفون مزوداً بأحدث وأقوى معالج بالعالم «كوالكوم سناب دراغون 888» Qualcomm سناب دراجون 888 الجيل الـ5 بمعيارية 5 نانوميتر، الذي يمنح تأديةً أسمى بقدر عشرين بالمائة مضاهاة بسابقه. 

أما فيما يتعلق للذاكرة العشوائية (RAM) فتأتي بسعة 8 أو 12 غيغابايت، من نمط (LPDDR5) وبسعتين للذاكرة الداخلية، ابتداءً من 128، ووصولاً إلى 256 غيغابايت، من نمط (UFS3.1) الأكثر سرعة تأديةً هذه اللحظةً في سوق التليفونات المحمولة.

فيما يتعلق للبطارية فجاءت بقدرة 4600 سئم أمبير - ساعة تدعم التحميل الحثيث بقدرة 55 واط يشحن جهاز المحمول من 0 - مائة بالمائة إبان ساعة إلا ربع. ويدعم التليفون ايضاًًً أفضلية التحميل اللاسلكي (خمسين واط) وميزة التحميل اللاسلكي العكسي (عشرة واط).

 إلا أن المهم ذكره هنا أن علبة جهاز المحمول لا تتضمن على الشاحن والسماعة، ومن الممكن طلبهما بلا مقابلً من المنشأة التجارية في حال كان لشاومي وجود رسمي في بلدك.

 وعموماً عمر البطارية جيد بشكل كبيرً ويتحسن يومياً بعدما يتعرف جهاز المحمول على فئات استخدامك له، وبالمناسبة استخدمنا شاحن هواوي الجديد (65 واط) لتعبئة التليفون ويعمل بأسلوب عاجل للغاية.

التليفون يجيء محملاً بأحدث صورة منسوخة من «أندرويد 11» وبواجهة «مي يو أي 12 MiUi12»، المختصة بالمؤسسة التي تمنح مميزات متطورة مع الاحتفاظ بشكل سريع وسلاسة التأدية على الرغم من عدد محدود من الخلل والنقائص البسيطة التي متمثلة في بطء الاستجابة في عدد محدود من الأكواد البرمجية. 

من أكثر الفوائد التي نالت الإعجاب فرصة تشغيل نسختين من كل تأدية حاضر على جهاز المحمول، إضافة إلى أفضلية المكان المخصصة التي تسمح لك فرصة تشغيل واجهتين منفصلتين للهاتف وكأنك عندها هاتفين.


ثالثاً - الكاميرا

وفي حين يختصّ الكاميرات، يجيء جهاز المحمول مزوداً بثلاث عدسات : الأساسية بعناية 108 ميغابيكسل، تدعم تثبيت الصورة البصري (Auto Focus)، والأخرى عدسة عريضة بشكل كبيرً بحرص 13 ميغابيكسل، والثالثة ماكرو باهتمام 5 ميغابيكسل، ويمكن له تصوير مقطع مرئي بعناية Ultra HD  بشكل سريع ستين إطاراً في الثانية و8k بشكل سريع ثلاثين إطاراً في الثانية، أما كاميرا السيلفي فجاءت بحرص عشرين ميغابيكسل تدعم التثبيت الرقمي وتصور مقطع مرئي بحرص 1080 بشكل سريع ثلاثين إطاراً في الثانية.

 مثلما تعودنا من Xiaomi فنسخة مي لا تركز على التصوير لذا ستلاحظ عدم حضور عدسة خاصة للتقريب، والتي من المحتمل سنراها في نسختي البرو والألترا التي يتوقع أن إطلاقهما ختام الشهر القائم. 

مسعى التصوير كانت ذات مواصفات متميزة ولاحظنا تحسناً كبيراً مضاهاة بالأجيال الفائتة وقارناه بهاتفي هواوي ميت أربعين برو وسامسونغ إس 21 ألترا، وفعلا كانت النتائج متقاربة للغايةً، وذلك يبرهن أن التقدم الكبير في إمكانيات التصوير فيما يتعلق لشاومي. أما فيما يتعلق للتوافر والأسعار فيبدأ بقيمة 820 دولاراً لنسخة (8 غيغابايت رام + 128 غيغابايت للذاكرة الداخلية) ويبلغ إلى ثمن تسعمائة دولار (12 غيغابايت رام + 256 غيغابايت للذاكرة الداخلية). 

وسيتوافر جهاز المحمول في أماكن البيع والشراء العربية الشهر القادم.