موقع "تويتر" يدرس منح "ميزة حصرية مدفوعة" لدى المستخدمين
موقع "تويتر" يدرس منح "ميزة حصرية مدفوعة" لدى المستخدمين

أعلنت الادارة القائمة على تطبيق و موقع تويتر "Twitter" من أصدار هذا البيان الهام إلى كل المستخدمين من المواطنين و كل العمال المقيمين الوافدين .

 

بدأ موقع "Twitter" الأمريكي للتغريدات، امس  اليوم ، في امتحان أفضلية اختيارية لمستخدميه، متمثلة في منحهم محتوى حصريا بدل اشتراك جوهري.

وتسمح الأفضلية التي جلَد اسم "Super Follows" أو "الجمهور الفائقين" لمستخدمي "Twitter" بتحصيل الثروة بنظير كمية محددة تكميلية وحصرية من المحتوى المقدم، حسبما أعربت المؤسسة في خطاب رسمي لها، على حسب شبكة "إن بي سي" الأمريكية.

ومازالت الأفضلية قيد الامتحان في نطاق "Twitter"، ولم يشطب إطلاقها على صعيد فضفاض وبمظهر رسمي.

وعلل متحدث بالنيابة عن "Twitter" أن "استطلاع فرص توفير نفقات المغردين مثل أفضلية "Super Follows" سوف يسمح للمبدعين والناشرين بالاستحواذ على مؤازرة مباشر من قبل جمهورهم، مثلما أنه سيحفزهم على استكمال تأسيس محتوى يحبه جمهورهم".

وقالت المؤسسة إنه سوف يكون عندها المزيد لمشاركته في الأفضلية "في الأشهر القادمة".

وتعتبر الخطوة تحولا في وظيفة خدمية كانت طول الوقت بلا مقابل، الأمر الذي يدفع "Twitter" أن سهل على نظام مؤسسات مثل "باتريون" "أونلي فانز" و"صبستاك" التي تتيح كلها إمكانية لربح الملكية من المشجعين المهمين أو الأبرار.

يشار على أن مؤسسة "Twitter" التي تتخذ من بلدة سان فرانسيسكو موضعا لها تحقق أكثرية إيراداتها من مبيعات الدعايات، لكنها تفكر  في بعض الأحيان في تأدية الاشتراكات على مستخدميها.

وفي سنة 2017، أفادت "Twitter" إنها تدرس تأسيس نسخة ذات مواصفات متميزة من مقدمة "تويت ديك" تستهدف المتخصصين بدل الثروة، مثلما أنها أفادت في نفس العام إنها تجرب خيار البقشيش على مساندة الإرسال الأثيري "بريسكوب" المخصصة بها.