فيروس كورونا يهدد سكان الولايات المتحدة
فيروس كورونا يهدد سكان الولايات المتحدة

فيروس كورونا المستجد أصبح في الوقت الحالي لا يهدد صحة الموطنين في العالم فقط ، بل في الفترة الحالية بدأ يشكل تهديد كبير وصريح لميزانية كافة المرضي الماصبين بذلك الفيروس الجديد ، خصوصاً وان تكلفتة في الوقت الحالي أصبحت كثيرة للغاية حيثُ يعالج في الوقت الحالي داخل الولايات المتحدة الامريكية بآلاف الدولارات.

تقرير جديدة نشر يوم الأثنين من الأسبوع الماضي من صحيفة ميامي هيرالد في ولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية عبر منصات التواصل الإجتماعي المختلفة علي نطاق كبير للغاية حيثُ كشفت التجربة الأخيرة لأحد المرضى في مدينة ميامي بالولايات المتحدة الأمريكية ، عن تجربة علاجة والتي وصفت بالمكلفة للغاية ، فقط من أجل إجراء فحوصات، بعد أن مشاعر الشكوك الخاصة بالإصابة بفيروس كورونا تبدأ في داخلة ، بعد أن عاد في رحلة من العاصمة الصينية بكين.

وفي سياق متصل فبعد فحوصات عديدة ، أجبر على أن يقوم بتلك الفحصوات من اجل الأطمئنان علي نفسة خوفا من الإصابة بــ فيروس كورونا ، لكن الفحوصات الطبية بينت أنه ليس مصابا، ولكن تلك الفحوص كلفته أكثر من ثلاثة آلاف دولار.

المواطن الأمريكي يتعرض إلي الإفلاس مجرد إجراء فحوصات طبية الخاصة بفيروس كورونا

وفي ذلك الصدد فوفقا لدراسة التي قامت بإجرائها مؤسسة "سمارت أسيت" فأن معدل دخل الفرد في الولايات المتحدة الأمريكية ، تبين أن نصف سكان الولايات المتحدة، يمتلكون أكثر من 4500 دولار أو أقل في حساباتهم داخل البنوك الأمريكية .

تكلفة الفحوصات الطبية للمصابين بفيروس كورونا مرتفعة للغاية

لكن علي حسب الدراسة والحديث فقد تبين أن شخص من هؤلاء سوف يصاب بالفيروس القتل ، أو تظهر عليه مجرد أعراض الإصابة بفيروس كورونا ، سوف يتعرض إلي لإفلاس، بسبب تكلفة كافة الفحوصات الطبية المرتفعة للغاية.

ويعاني الشعب الأمريكي في تحمل التكاليف الكبيرة للغاية بصورة عامة ، حيث بينت وكشفت الدراسة الجديدة والتي أنتشرت في الفترة الأخيرة ، أن ثمانية وعشرون في المئة من شعب الولايات المتحدة الامريكية يواجه صعوبة بالغة للغاية في دفع فواتير العلاج، وأن أحدي عشر في المئة فقط من السكان لديهم في الوقت الحالي تأمين صحي خاص.

أما علي الجانب الأخر فأن مؤسسة "كايزر فاميلي" الطبية، فقد بينت وأظهرت في دراستها الجديدة أن ستة وعشرون في المئة من سكان أمريكا يعزفون من اجل الحصول على علاج خاص بفيروس كورونا ، بسبب حالتهم المادية، الأمر الذي يعني أن احتمال زيادة رقم الإصابات بذلك الفيروس القتل قد يكون أكثر مما هو معروف علية في الوقت الحالي خلال الفترة المقبلة .

وبين واظهر مركز السيطرة على الأمراض الوطني في الولايات المتحدة الامريكية ، عن اكتشاف نحو ستون حالة إصابة بذلك الفيروس القاتل حتى تلك اللحظة في ستة ولايات وهم ولاية أريزونا وولاية كاليفورنيا وولاية إلينوي وولاية ماسشوسيتس وولاية واشنطن وولاية ويسكونسن.

وفي الوقت الحالي كافة الفحوصات الطارئة الخاصة بفيروس كورونا القاتل لاتكلف شيئا ، في الإراضي الأمريكية ، لكن تبدا التكاليف في الأرتفاع بصورة كبيرة في حال أن تقومإجراء فحوصات طبية إضافية من أجل إجراء أشعة أو الإقامة في مستشفي يوجد بها حجر صحي تعالج ذلك الفيروس القتل.