تحت رعاية الملك سلمان .. تكريم الفائزين بجائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز فى مواجهة كورونا
تحت رعاية الملك سلمان .. تكريم الفائزين بجائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز فى مواجهة كورونا

بالامر الملكى السامى الذى جاء تحت مظلة فخامة الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك السعودية و خادم الحرمين الشريفين و أجواء عارمة بالسعادة الكبيرة بين الجميع .

 

تحت إستظهار ملك السعودية الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – رعاه الله -، تكرم الأمانة العامة لجائزة الأميرة صيتة فتاة عبدالعزيز، يوم يوم الاحد 28 آذار القائم، الرابحين بالدورة الثامنة، عبر البث الحي في حسابات الجائزة بالشبكات الاجتماعية، إنفاذاً للنشاطات الاحترازية المتبعة في مؤتمر بلاء Covid 19.

ووضح الأمين العام للجائزة الطبيب فهد بن عرفان المغلوث، أن الجائزة خصصت موضوعها للعام الجاري عن ( الجهد الاجتماعي في مقابلة الظروف الحرجة والمجازفات الخطيرة)، وحددت خمسة توزيعات للتميز.

ولفت إلى أنه كسب بفرع ( التفوق في الإنجاز الوطني) وزارة التعليم عن برنامجها “منبر مدرستي”، ووزارة الصحة عن برنامجها “التطوع الصحي بوزارة الصحة”، في حين انتصر بفرع ( التفوق في الوقف الإسلامي) المصلحة العامة للأوقاف عن إنهاء “أوقاف المنفعة العامة للأوقاف”، وفاز بفرع (التفوق في برامج المجهود الاجتماعي) المجلس الفرعي للجمعيات الأهلية بمنطقة البلدة المنورة عن حملة “حملة خير البلدة”.

 مثلما ربح في فرع (التفوق لروُّاد الشغل الاجتماعي ) الشيخ عبدالله إبراهيم السبيعي، فيما كسب في فرع ( المسؤولية الاجتماعية للشركت ) المؤسسة المتطورة للبتروكيماويات عن حملة “برامج مجتمعية نفذت أثناء مصيبة Covid 19”، ومنشأة تجارية طليعة للكيميائيات عن حملة “مؤازرة وزارة الصحة والقطاع الصحي عند لمؤازرة مبادرات المملكة لتقليص انتشار كارثة فيروس Covid 19 المستجد كوفيد-19.

من جانبها، شددت صاحبة النيافة الأميرة نوف فتاة عبدالله بن محمد بن سعود العارم رئيسة اللجنة التنفيذية وعضو مجلس الأمناء في جائزة الأميرة صيتة طفلة عبدالعزيز للتميز في الشغل الاجتماعي, أن الجائزة وموائمة للأحداث والتحولات التي يشهدها العالم، خصصت مقال ذلك العام للأزمات والمجازفات الخطيرة في الدورة الثامنة تزامناً مع مصيبة Covid 19، واعتمدت فرعاً جديداً تحت عنوان “المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات” (للجهات الربحية) مع فروعها الأربعة، لتكون خمسة توزيعات.

وأشادت سموها بمقدار التفاعل مع الدورة الثامنة للجائزة على الرغم من الأوضاع الاستثنائية الجارية، الأمر الذي يبرهن أن مبالغة الأفعال الاجتماعية في المملكة، مضمونة أن الجائزة مطردة في مؤازرة وتحميس الأنشطة والبرامج والأعمال البشرية التي ترجع بالنفع على المجتمع، وإيجاد جو تسابقية بين رواد الشغل الاجتماعي.

يُذكر أن جائزة الأميرة صيتة للتميز في الجهد الاجتماعي أُسّست بأمر ملكي، وتحظى بمراعاة العاهل السعودي كرئيس فخري لمجلسها، وترنو إلى توضيح الإبداع في الشغل الاجتماعي على يد حمد الداعمين المتميزين، وتحميس النشاطات الخلاقة المفيدة.