أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح
أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح

بين وأظهر تقرير صادر عن وزارة التربية في الكويت ، منذُ قليل عن أن إجمالي المعلمين العالقين فى الخارج، والذين انتهت إقامتهم بلغ 693 معلما ومعلمة، موضحا أن الوزارة ليست بحاجة إلى 372 معلماً منهم، يمثلون %54 من إجمالي عدد العالقين.

وفي سياق متصل فقد أضاف التقرير الذي اعده قطاع التعليم العام في وزارة التربية الكويتية – وفقا لما ذكرته جريدة "القبس" الكويتية، صباح اليوم الاثنين ، أن عدد المعلمين والمعلمات العالقين في الخارج، والذين لا تستطيع الوزارة الاستغناء عنهم، بلغ 321 معلما ومعملة في أثني عشر تخصصاً، مؤكدا ضرورة تجديد إقاماتهم، فيما يتم الاستغناء عن الـ372 آخرين، لوجود طلبات من الكويتيين وأبناء الكويتيات في نفس تخصصاتهم.


وبين وأظهر التقرير الي أن تخصصات أعضاء الهيئة التعليمية، الذين لا يمكن الاستغناء عنهم، تضمنت 234 معلماً، وسبعة وثمانون معلمة، منهم تسعة عشر معلماً في الأحياء، وخمسة وثلاثون في التربية البدنية، وتسعة عشر في التربية الموسيقية، وأربعة في الجيولوجيا، وستة عشر في الديكور، واحد وتسعون في مادة الرياضيات، وثمانية وعشرون في العلوم، وسبعة عشر في الفلسفة، وستة في الفيزياء، وأربعة وعشرون في الكيمياء، وثلاثة وخمسون في اللغة الإنجليزية، وسبعة في اللغة الفرنسية، إضافة إلى موجهين فنيين للتربية الموسيقية واللغة الإنجليزية.


وكشف التقرير إلى أنه بالنسبة لعدد المعلمين العالقين الذين يمكن الاستغناء عنهم، فتضمن 252 معلما، و120 معلمة في 22 تخصصاً، بواقع واحد وخمسون في مادة التربية الإسلامية، و4 في الاجتماعيات، و3 في الأحياء، و4 في التاريخ، إضافة إلى معلم واحد في التخاطب، وآخر في التجنيد، و28 للتربية الفنية، و31 للتربية الموسيقية، و34 للحاسب آلي، و4 للدراسات العملية، و3 لعلم النفس، و5 للفلسفة، فضلاً عن أثني عشر لمادة العلوم ، ومعلمة واحدة في مادة الديكور، واربعة في الكيمياء والفيزياء، وسبعة عشر في الكهرباء، وأربعة وثلاثون في مادة اللغة الإنجليزية، ومائة وثلاثة عشر في اللغة العربية، وثلاثة في اللغة الفرنسية، بالإضافة إلى موجهين فنيين في التربية الإسلامية وأخصائي مكتبات.