أخطاء فادحة نرتكبها في شبكات السوشيال ميديا
أخطاء فادحة نرتكبها في شبكات السوشيال ميديا

تطبيقات التواصل الاجتماعى و السوشيال ميديا تعلن أمور هامة و تحذيرات الى المستخدمين لها من الملايين حول العالم .

أخطاء فادحة نرتكبها في شبكات السوشيال ميديا

أعربت أولغا سوكولوفا، المتعاونة مع وكالة Digital Guru لإدارة السمعة ومراقبة شبكات السوشيال ميديا، أن عرَض مسائل حساسة في الشبكات الاجتماعية قد ينتهي بعواقب محزنة.


وتشير سوكولوفا في خطبة لوكالة Prime الروسية للأنباء، حتّى هنالك أمثلة وافرة لتلك الحالات. فكمثال على هذا لا الحصر، إستطاع مراسل هولندي من اختراق مقابلة وزراء دفاع التحالف الأوروبي عبر الشبكة العنكبوتية، ولم يفتقر الشأن أن يكون هاكرا، لأن وزيرة دفاع هولندا أصدرت بشخصها في شبكة النت قليل من الصور عن ذاك المحفل، الذي كان إلحاق الدخول إليه مفتوح للجميع إلى حد ما.

وتقول، "10 تجارب كانت كافية لاختراق اللقاء الذي نوقشت فيه بيانات وقضايا سرية خاصة".

وهنالك مثال أجدد ، اختطفت مجموعة ديفيد موتا، مطرب الراب البرتغالي وطالب مختطفوه بدفع فدية للإفراج عنه، لأنهم يعتبرونه ثريا، إعتبارا لأنه يعلن باستمرار وبصورة دورية صورا لحزم الثروات والسيارات الفخمة وأشياء رائعة، على موقعه في شبكة إنستغرام. وفي التتمة قتلوه.

ومن الممكن أن نستنتج من ذلك، بأنه لا طلب لنشر بيانات ومسائل وأشياء حساسة خاصة بك وعن نفسك في شبكات السوشيال ميديا، مثل بيانات عن جواز السفر وأرقام البطاقات وعنوان البيت وغير هذا. وتضيف، حتى تحديد الموقع الجغرافي يمكن أن يكون خطورة من جهة تهييج مراعاة الجناة.