تصريحات نارية من محمد صلاح و عزله فى الدورى الاسبانى
تصريحات نارية من محمد صلاح و عزله فى الدورى الاسبانى

تصريحات نارية من الملك والقائد الى الملايين من العمالة الوافدة و المواطنين فى ظل التساؤلات المطروحة مؤخراً .

 

يظل الحوار عن محمد صلاح نجم ليفربول البريطاني، قبل لقاء فرقته المنتظرة في مواجهة نادي فريق ريال مدريد في بطولة منافسات دوري أبطال أوروبا.


وقال  محمد صلاح لصحيفة "ماركا" الإسبانية في تقرير صحفي مطول، بشأن مستقبله وما يعتقده بخصوص محفل بطولة منافسات دوري الأبطال.

ويرصد ابن السعودية سبورت أهم ما أتى على فم صلاح حديثه:

1- ختامي كييف في مواجهة نادي فريق ريال مدريد بات من السابق، الجوهري أن نعبر لنصف الختامي.

مثلما أن الملك المصري محمد صلاح، يقيم محنة جانبية في رحلته في نطاق عالم رياضة الساحرة المستديرة كرة القدم، أثارت الاستفسارات بين محبي الرياضي حتى الآن كل ما قام بتحقيقه من منجزات والقاب.

يفتقد صلاح إلى وجّه مهنة فكره خلال الفترة الأخيرة، وهو أيقونة التقدم، ما إذا كان في فرقته ليفربول أو وسط صفوف الفريق القومي المصري.

 
وسط سيزون ليفربول الكارثي، بحث صلاح عن رمز الريادة دون أن يجد مؤازرةًا من يورجن كلوب مديره الفني، الذي ميزة إعطائها لترينت ألكسندر أرنولد الرياضي الشاب.

ماذا حدث في ليفربول؟:

لم يحضر عن ليفربول أثناء السيزون جميع اللاعبين الذين يحملون شعار الريادة في النادي على نحو لازم ومتفق أعلاه من المدير الرياضي.

فيرجيل فان دايك، جوردان هيندرسون، جورجينيو فينالدوم وجيمس ميلنر تركوا مو في مواجهة إحتمالية ذهبية لارتداء الشعار، قبل أن تتحطم أحلام صلاح على صخرة تجاهل يورجن كلوب.


 
الألماني الذي تتم مع صلاح فلم يعجبه مرسوم إحالة مأمورية التقدم ضِمن أرض ساحة اللعب للإنجليزي الشاب أرنولد، أصدر قرارا تجاهله وتأكيده حتّى الشأن غير هام، ولا يكون له الحق في من المصري كل ذاك الحزن.

ماذا حدث في الفريق القومي المصري؟

قبل متعددة أشهر أثيرة الحالة الحرجة في الإعلام المصري جراء استبعاد أحمد فتحي نجم المحلي القاهري الفائت وبيراميدز الحاضر، الذي رفض التخلي لمحمد صلاح عن رمز التقدم.

حسام البدري المدرب الرياضي الجاري للمنتخب المصري يعطي الإنطباع أنه فشل لمجابهة لهجمات لاعبي الإقليمي والزمالك أصحاب الأقدمية ضِمن المنتخب وقرر في خاتمة المسألة توظيف حجازي لاعب التحالف السعودي بهذه الوظيفة.


صلاح وماني.. ماني وصلاح.

دائما ما تداول صلاح مع زميله السنغالي عبارات الحنق والانزعاج في ماتشات ليفربول، جراء امتعاض الثنائي من تضيع الفرص، أو الأنانية وقلة التمرير لبعضهما.

الحالة الحرجة بين الثنائي بجميع تأكيد تجبر يورجن كلوب وأي مدير فني أجدد على توظيف زعيم في النادي يمكنه إستلام وتعهد زمام مثل هذه الأشياء، وبكل تأكيد لا يصلح أصحاب هذه السلوكيات لهذه المهنة في نطاق أرض ساحة اللعب.

رامي عباس ظل محمد صلاح.

أبصار المشجعين والجماهير تشاهد مستديمًا تصدر رامي عباس وكيل الرياضي لجميع أزماته، إذ يتحاور مستديمًا عبر طرق السوشيال ميديا، والتحدث نيابة عنه من حين لآخر.

رامي عباس الذي من الممكن أن يكون وكيلًا ناجحًا، اصطحب صلاح في رحلته بين الأندية الأوروبية، لم يكن موفقًا في أكثرية الآونة ليتحدث عما يرتبط مو.

 
زعيم النادي فوقه مستديمًا الفعل بحكمة أثناء الطوارئ، وأن يكون قادرًا بأسلوب ضروري على التواجد في الاجتماعات الصحفية سواء على نطاق الفريق القومي المصري أو ليفربول هو الشأن الذي قد لا يلائم صلاح بالأساس.

محمد صلاح القدوة الأمثل للمحترف العربي عبر الزمان الماضي بشهادة الأرقام والألقاب والانجازات الفردية، يملك رؤيا مشروع بارتداء شعار التقدم في ناديه ومنتخب بلاده، إلا أن على الأرجح يفتقر للعمل على ذاك مصر العليا بهدف تحري هذه التوق إلى أن يصح في مرتبة ميسي مع برشلونة الإسباني والأرجنتين أو كريستيانو رونالدو في أيامه مع نادي فريق ريال مدريد والمنتخب البرتغالي.