تجربة أول سيارة سباق فورمولا في  مدينه نيوم
تجربة أول سيارة سباق فورمولا في مدينه نيوم

مع اقتراب الماراثون الافتتاحي للموسم الـ7 للفورمولا إي والمصنف دولياً، زار نادي «مرسيدس إي كيو للفورمولا إي» بلدة نيوم

، حيث قاد أثناءها قائد السيارة ستوفل فاندورن عربة الفرقة الرياضية ذات اللقب «إي كيو - سيلفر آرو 02» على سبيل ماغنا الخلاب، وتعتبرّ تلك أول مرة التي تمشي فيها عربة كهربائية كلياً في شوارع نيوم، مثلما إحتوت الزيارة الظهور المتميز والـ1 لسيارة مرسيدس إي كيو سي الكهربائية تماماً في المملكة العربة السعودية ، وهذا قبل إطلاقها تجارياً في المملكة.

وبفضل التكنولوجيا الدائمة من فستاس للبطاريات المخزّنة للطاقة والتي يعتمدها الفرقة الرياضية، خسر قدمت تلك الزيارة لمحة عن مستقبل السفر والتحرك في نيوم، ولذا في نطاق محاولات نيوم لوضع مقاييس عصرية في الاستدامة والبنية التحتية للتنقل الكهربائي.


وتجيء زيارة فرقة رياضية «مرسيدس إي كيو للفورمولا إي» في نطاق شراكة الفرقة الرياضية السبّاقة مع نيوم، والتي تصبو إلى تسريع خطى أمنيات نيوم الجريئة لتغدو في بداية رائدي تقنيات المستقبل والتنقل، علاوةً على تدعيم رتبتها كمركز للتميّز اللاعب.

من جهته أفاد قائد سيارة الفرقة الرياضية ستوفل فاندورن،: «لقد كانت زيارة نيوم لأول مرة محاولةً ممتازة بجميع المعايير، ومن الملهم أن نتمكن من الجهد مع شريك يحمل المبتغى ذاته الذي يتمثل في المعاونة في تشييد مستقبل أكثر استدامة. يحتسبّ الموقع في حاجز نفسه مذهلاً بمناظره الطبيعية، ما أسفر عن إغناء محاولة سياقة العربة. نحن نستعد لبدء السيزون الافتتاحي في الدرعية، ونتشوق إلى بداية السباقات.

 سوف تحوي معها خاتمة الأسبوع سباقات مثيرة في فرد من أهم مضامير السباقات تحدياً في الدنيا، الشأن الذي يجسد أجود امتحان لقدرات قائدي السيارات، وخصوصا كونه الماراثون الليلي الأكبر الذي نشارك فيه، وقد في مرة سابقة أن حققنا التوفيق في المملكة، ونرجو إلى إضافة زيادة من النجاحات إلى المركزين اللذين فزنا بهما في سباقي السيزون المنصرم».

من جانبها، أفادت جان باترسون، مدير قطاع الرياضة في نيوم: «يسرنا الترحيب بذلك النادي الدولي في نيوم، إذ تحرص نيوم كجزء من طموحاتها الجريئة حتّى نكون مركزاً للتميز في الرياضة ولاعباً أساسياً في المرأى اللاعب الدولي، إذ نستفيد من خبرات أكثر أهمية المنظمات الرياضية.

 وفي ضوء اقتراب انطلاق السيزون الجديد في الدرعية، فإننا نتطلّع إلى مؤازرة الفرقة الرياضية، مثلما أننا ماضون في متابعة التعاون الوثيق بصحبته».

من جانبه، أفاد مدير قطاع السفر والتحرك في نيوم فلوريان لينيرت،: 

«تحاول نيوم على أن تصبح مختبراً حياً ومركزاً دولياً للابتكار في ميدان أنظمة السفر والتحرك الدائمة، ومن شأن التنسيق مع نادي «مرسيدس إي كيو للفورمولا إي» أن يقربنا أكثر من  تحري ذاك المقصد، إذ نساعد جميعاً على خلق مستقبل مستدام في الدنيا عبر الإسهام في إدخار مناخ نقية وذات حصيلة موجبة لانبعاثات الكربون، ويلعب تعديل وترقية تكنولوجية الدفع الكهربائي دوراً حيوياً في ترجمة رؤيتنا عبر إدخار السفر والتحرك الخالي من انبعاثات الكربون ومتعدد النماذج، ولذلك يسعدنا مساندة نادي «مرسيدس أي كيو للفورمولا إي» في مجهوداته الابتكارية».