التأمين ضد فيروس كورونا "إجباري".. آخر شروط  و قسود السفر للخارج بعد الجائحة
التأمين ضد فيروس كورونا "إجباري".. آخر شروط و قسود السفر للخارج بعد الجائحة

أعلن أخيراً على الشرط الوحيد الاجبارى لإتمام السفر بكل سلاسة و ليونه لدة المريدون للسفر من و إلى خارج البلاد دون وجود عوائق تمنعهم من ذلك .

 

شددت العديد من دول العالم وجوب إنتاج مستندات حماية خاصة بفيروس كورونا كوفيد-19 في إطار أعمال سفر السياح أو استقبالهم في الدول المتنوعة، مع تغطية تأمينية إلزامية في وضعية سحجة النزيل بفيروس كورونا  Covid 19.

ومع انتشار الأمصال المضادة لفيروس كورونا  Covid 19 وبكثافة في دول  أوربا، زادت الأصوات المطالبة بوجود حاجز تأميني لأي ضيف في مواجهة مجازفات السحجة بكورونا حتى لا يعتبر الزائرين ضغطاً على البنية الأساسية الصحية والطبية في المدن الدولية.

ووفقاً لـوكالة "رويترز"، فإن زيادة عن 12 بلداً تطلب تغطية فيروس كورونا كوفيد-19 التأمينية للزائرين، وتعتبر مملكة الأردن الهاشمية  أجدد بلد يدرس مثل تلك الحراسة و التأمين .

وتحدث "روبين إنجيل" مستشار حماية السفر عند مؤسسات منها أكسا وإيه. آي. جي، إن المجموع الكلي لسوق الحماية مقابل مجازفات كوفيد-19 خلال السفر تدور بين ثلاثين و40 مليار دولار مرة كل عامً.

وتحدث دان ريتشاردز، المدير التنفيذي لمنشأة تجارية جلوبال ريسكيو لإدارة أخطار السفر والأزمات: "خدمات الحماية والتأمين المرتبطة بالسفر تنطلق في نفس توقيت استئناف حركة السفر".

ويغطي حماية كوفيد-19 عادة علاجاً بما تبلغ سعره إلى مائة 1000 دولار، ومن الممكن أن تشتمل على تكليفات وفحوص فيروس كوفيد 19 وخدمات مثل الإجلاء أو الدفن الإقليمي أو إحراق الجسامين.

وبدأت مؤسسات الحماية في تقديم الملفات منذ 2020، إما كخدمات تأمينية تكميلية، أو في إطار سياسات معزولة مع تغطية لتكاليف الدواء من الداء أو القرميد الصحي.