العودة الى الحياة الطبيعية
العودة الى الحياة الطبيعية

فى ظل السياسات التى تم اتخاذها و جهود حثيثة من «الصحة» للقضاء على فيروس .. و التزام كلاً من المواطن والمقيم هما  كلمة السر .

 

تصبو و تتماشى  المملكة بخطوات متينة باتجاه تحقيق غايتها المأمول في تطعيم سبعين % من المجتمع باللقاح المضاد لفيروس Covid 19 المستجد “كورونا″، وهو الذي يشير إلى تقصي مناعة مجتمعية مقابل الفيروس، وتخفيض أعداد حالات الاصابة  وحالات الوفاة.

24 مليون محصن المقصد المنشود 

وشدد الناطق الإعلامي لوزارة الصحة الطبيب محمد العبد العالي أن المستهدف هو تطعيم سبعين% من المجتمع باللقاح المضاد لفيروس كوفيد 19 المستجد “Covid 19”.

وشرح أن نسبة سبعين% من المجتمع تجسد تطعيم 17 مليون حال استهداف البالغين، أو 24 مليون حال استهداف جميع أشخاص المجتمع.
 
وأشار إلى أنه في حال مواصلة ذلك العدد سوف تبدأ الوزارة بمنح جرعة اللقاح  الثانية من اللقاح، موضحاً أنه بعد وقت قريبً بشكل كبيرً سوف يكمل إعطاء جرعة اللقاح الثانية.

ونوه إلى أنه من الباكر المحادثة بشأن إنتهاج الجرعة من اللقاح  ثالثة أو رابعة لكون ذلك المسألة لا يزال قيد البحث والدراسة، بل ما يهم العالم اليوم هو إدخار وإعطاء الجرعة الأولى من اللقاح.

وبدافع الإتيان إلى تلك الأعداد وسعت الوزارة من مدى الأنماط المستهدفة بالتطعيم عن طريق تطعيم أنماط العمرية من 12 إلى 18 عاما وإعطاء الكمية المحددة الثانية لمن هم بعمر الـ50 عاماَ.

تطعيم فئات البالغين من 12 إلى 18 عاماً

وأعربت وزارة الصحة عن تطعيم نمط البالغين من سن 12 إلى 18 عاماً بهدف ارتفاع أعداد المطعمين بالمملكة، وشدد استشاري الأمراض المعدية الطبيب خالد غليله أن استمرار تلقي صغار العمر اللقاح سيولد مناعة مجتمعية أضخم.

ولفت على أن ذاك سيقلل من انتشار العدوى، ويخفض نسبة الحالات الحرجة بالمستشفيات.

 جرعات اللقاح الثانية لمن هم بعمر الـ50

أفصحت وزارة الصحة إعطاء جرعة اللقاح  الثانية من اللقاح المضاد لكورونا لمن هم بعمر الـ50 عاماً، عن طريق تأدية “توكلنا”، إذ علل  التطبيق كيفية حجز توقيت للاستحواذ على جرعة اللقاح الثانية من لقاح Covid 19 عبر المنبر، ولذا لمن هم بعمر الـ50 عامًا فأكثر، ومر 42 يومًا من حصولهم على الكمية المحددة الأولى.

وأبان التطبيق في “مخطط معلومات رسومي” على حسابه بموقع “Twitter”، أنه يكمل الحجز بالدخول على زاوية “لقاح Covid 19” من خدمات الصحة على التطبيق، ثم وحط اسم المستفيد أو واحد من شخصيات عائلته أو المكفولين، واختيار تحديث التوقيت.
 
 وتشتمل على الخطوات أيضًا اختيار ترتيب التطعيم والوقت، والكبس على “نعم” لتأكيد تجديد التوقيت، وبالتالي حجز التوقيت.

الصحة لا تدخر جهدا لتوصيل الأمصال لكبار العمر

شرح وكيل وزارة الصحة المعاون لأمور الصحة الوقائية الطبيب عبد الله عسيري، في مشهد مرئي أنشطة الوزارة والمديريات الموالية في إيصال أمصال كوفيد 19 لكبار العمر.

وأظهر المقطع الصعوبات التي تجابهها قوافل المديرية العامة للشؤون الصحية بداخل منطقة جازان لتوصيل اللقاح لكبار العمر، وعلى قمتها وعورة الأراضي في قليل من الأساليب بالمكان.

وشدد “عسيري” لزوم تغطية نوع الكهول على أكمل وجه بالجرعة الثانية من لقاح Covid 19، وهذا بصرف النظر عن التغطية العالية التي حصلت أعلاها تلك الأصناف من الكمية المحددة الأولى.

17 مليون فرد مطعم بلقاح «Covid 19»

وأظهرت أحدث معلومات لوزارة الصحة، وصول الجرعات المعطاة من لقاح فيروس كوفيد 19، إلى 17,775,864 كمية محددة، منها 16.2 مليون جرعة اللقاح أولى، و1.57 مليون جرعة اللقاح ثانية، بينما وصل مجموعة من تلقوا اللقاح من الكهول 1.35 مليون فرد.

وأفادت المعلومات أن الـ 24 ساعة السابقة شهدت إلحاق زيادة عن 163.5 ألف جرعات اللقاح  الجديدة  للمواطنين والمقيمين.

وقالت وزارة الصحة، إنه يمكن لمن وجوده في الدنيا خمسين عاماً وأكثر بالتاريخ الهجري وأتم 42 يوماً من وقت الاستحواذ على جرعة اللقاح الأولى أن يأخذ جرعة اللقاح الثانية.

وقد كانت الوزارة قد دشّنت الجولة الأولى من تلقي اللقاح في 17 كانون الأول من العام الفائت، بينما انطلقت الفترة الثانية في 18 شباط السابق، والتي شهدت إستمر ممتدا عملية تم منحه اللقاح في جبهات عديدة.

الالتزام بأداء الممارسات الاحترازية مقتضي المواطن والمقيم

وعلى الرغم كل تلك المبادرات المبذولة من وزارة الصحة فإن على المدني والمقيم ممارسة دوره في حظر انتشار الفيروس عن طريق الالتزام و تنفيذ الممارسات الاحترازية من لبس الكمامة والحفاظ على التباعد الاجتماعي والمسافة الآمنة.

ونصحت وزارة الصحة من الراحة والسكون في الالتزام بالاحترازات الوقائية من فيروس «كوفيد 19» المستجد، مؤكدة ضرورة الالتزام بلبس الكمامات الواقية والتباعد الاجتماعي، وتجنب تخطى العدد المسموح به في الاحتشادات، إذ شدد متحدث الصحة ضرورة إعزاز اليقظة والالتزام بالتدابير الاحترازية من أشخاص المجتمع، بعدما أحرزت الجهات المقصودة تقدماً ملحوظاً في إحكام القبضة على انتشار الفيروس ويجب المحافظة على المكتسبات .