قرارات مجلس الوزراء السعودي
قرارات مجلس الوزراء السعودي

فى أخر جلسة لمجلس الوزراء السعودى تحت قيادة و رئاسة ملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز آل سعود فقد تقرر النتالى .

حديثين مجلس الوزراء السعودي، يوم الثلاثاء، ثبوت اتهامه استمرار انتهاكات ميليشيا الحوثي الإرهابية المؤيدة من النسق الإيراني، القوانين العالمية والقواعد العرفية بتدشين طائرات دون ربان ملغمة إزاء الأعيان المدنية والمدنيين في المملكة السعودية ، بكيفية مقصودة و ممنهجة.

أتى ذاك أثناء جلسته ـ عبر الاتصال المشهود ـ بقيادة العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، إذ اطلع المجلس على كلي الندوات والمقابلات التي جرت مع مجموعة من الدول الأخت والصديقة أثناء الأيام الفائتة؛ لتوسيع التعاون الثنائي إلى آفاق ومجالات أرحب، ودعم سَفرة الشغل العربي المشترك، وتعزيز دور المملكة العربية المملكة السعودية الريادي إزاء القضايا العالمية ومنها التحديات البيئية الدولية.

وأكل مجلس الوزراء نتائج مشاركة المملكة العربية المملكة السعودية في المقابلة التشاوري لوزراء الخارجية العرب، وما اشتمل فوقه كلام المجلس الوزاري الخليجي في دورته الـ148 من مضامين أجملت المبادرات المبذولة لأداء مراسيم ذروة المديرين التي عقدت من داخل محافظة العُلا، وبصيرة ملك السعودية، صوب تدعيم الشغل المشترك في كل الميادين، وأيضاً تقدمات القضايا السياسية على الصعيدين الأهلي والدولي.

وألمح إلى ما أكدته المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الامريكية من التزامهما بصدام التحديات المتزايدة لاحتباس الغازات الدفيئة، والعمل على تدعيم تنفيذ اتفاقية باريس، ودعم مبادرتي «المملكة العربية السعودية الخضراء» و«شمال أفريقيا والخليج الأخضر»، والمشاركة الثنائية فيهما، بما في هذا ميدان الطاقة النقية، والزراعة الدائمة، واستخدام الأراضي، والتعاون لإنجاح أوج دول مجموعة العشرين بإيطاليا ومؤتمر الأطراف في غلاسكو.

وتابع المجلس، الاستعدادات والترتيبات من الجهات ذات الرابطة بخدمة الحجاج، لتأدية خططها الطموح والتنظيمية والوقائية والخدمية بحسب نظام عمل متكاملة، تقدم لضيوف الرحمن كل سبل السكون، والكثير من التسهيل لتأدية المنسك في أجواء روحانية، بأفضل معدّل من الخدمات والتيسيرات، وبإجراءات تضمن أمنهم وتحقق صحتهم من مجازفات وباء فيروس «كوفيد 19».

ونوه إلى ما تراه المملكة العربية السعودية من إزدهار تنموي إجمالي استناداً لخطط وبرامج «مشاهدة 2030»، مثمناً إطلاق وريث الحكم وولي العهد، ثمانية أعمال تجارية سكنية وطبية لمنسوبي وزارة الحماية في مجموعة من الأنحاء، بسعر إجمالية تخطت أربعة مليارات ريال، وهذا في إطار سلسلة مشاريع نُفذت بأفضل المقاييس والخصائص، وأحدث التجهيزات الطبية والفنية.

وقرر مجلس الوزراء تحديث عبرة مشروع اتفاقية إطارية للتعاون في ميدان الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومات الدول الأخرى، وتفويض وزير النقل بالإمضاء على مشروع اتفاقية مع بلغاريا في ميدان خدمات النقل الجوي، وقيام وزير النقدية بإصدار الترخيص الأساسي لجميع من بنك (إس تي سي) والبنك السعودي الرقمي وكلاهما أسفل الاستحداث، وبناء «وحدة مجالات التخصص الاجتماعية» بوزارة الموارد الآدمية والإنماء الاجتماعية، وتطوير نمط المرافعات القانونية.

مثلما اطلع مجلس الوزراء على مجموعة من الأمور العامة المدرجة على جدول مواعيد أعماله، من ضمنها تقارير سنوية لوزارة الداخلية، ومصلحة تحديث المساحة الشرقية، والنيابة العامة المرتبط بالجوانب الإدارية والمالية، والشركة العامة لمستشفى الملك فيبلغ التخصصي ومركز البحوث، وقد اتخذ المجلس ما يقتضي ضد هذه الأمور.