كاتبه فلسطينية ترد علي سيدها وتحرجها بسبب كلب أبنها الخائف من صورايخ المقاومه
كاتبه فلسطينية ترد علي سيدها وتحرجها بسبب كلب أبنها الخائف من صورايخ المقاومه

في حوار تلفزيوني ترد الكاتبة رندة عبد الفتاح ذات الأصول الفلسطنية علي سيدة بسبب كلب أبنها الخائف من صورايخ المقاومه في غزة وتحرجها في حوار تلفزيوني بثته قناة أسترالية.

في سياق النص ذكرت السيدة الأسترالية بأن ابنها مقيم في أسرائيل ويعمل في منظمة الصليب الأحمر عندما كانت حركة حماس تطلق الصواريخ علي تل أبيب كان يرسل لنا أنه وزوجته بخير.

وذكرت ايضا في حوارها أن ابنها في مكان أمن وبعيش مختبئان في غرفة صغيرة أمنة وبأن كلبه متوتر ومضطرب فلماذا الإسرائليون المدنيون الأبرياء يعانون ويهاجمون أما حركه حماس فلا؟

جاء الرد من الكاتبة رندة عبد الفتاح عليها فوراً وأحرجتها وذكرت " أنا سعيدة جداً الأن أبنك لديه مكان أمن يلجأ إلية ليت للغزيين هذه الفرصة للهرب غزة أكثر أماكن العالم إكتظاظاوتحت حصار إسرائيلي منذ 14 عاماً.

وصرحت ايضا رندة في ردها أن إسرائيل بحصارها علي غزة قطعت عن باقي فلسطين وسكانها لا يملكون حرية التنقل إطلاقاً وعندما يكون هناك قوه عسكرية مدعومة وممولة من الولايات المتحدة بـ 3.8 مليار دولار سنوياً ولديها أحدث الأسلحة وتستهدف المدنيين بالقنابل وانت تتحدثين عن أمان الإسرائليين.

وأيضا جاء في سياق الحديث فأين علي الفلسطينيين في غزة أن يذهبوا كلب أبن خائفاً هناك أطفال أبيدو 9 عائلات فلسطينية مُسحت من السجل المدني وعائلان فلسيطنية لما يعد لها وجود طُمست وأنت تتحدثين عن أمان الإسرائيليين؟.

وأستكملت قائلة أن إسرائيل لديها أحدث الأسلحة ولديها نظام دافع صاروخي متقدم أين يذهب الفلسطينيون؟ عندما تضربهم قذائف القوات الإسرائيلية علي يد القوة العظمة التي تمتلك أسلحة نووية في العالم أين حماية الفلسطينيين في هذة القذائف؟.

وجاء ايضا في باقي حوارها الخاص إسرائيل تستهدف المدنيين نعم انها تستهدف المدنيين إسرائيل تمتلك السجل المدني للفلسطينين لأنها قوة إحتلال ولديها أسماء وأعمار وعناوين  كل فلسطيني في غزة وهذا يفسر علي قدرتها علي إجراء المكالمات الهاتفية التحذيرية للتبليغ أنها ستقصف منطقة ما.

ادعت أن صواريخ المقاومة أخافت كلب ابنها فتلقت رداً لم تتوقعه! #غزة #ربيع_فلسطين pic.twitter.com/X9CV9tfXI8

— الجزيرة مباشر (@ajmubasher) June 1, 2021