سفينة هجومية برمائية روسية
سفينة هجومية برمائية روسية

أفاد ديمتري كوروشكين، رئيس قسم النشاط الاستثماري الغير عربي في "مكتب التخطيط سيفيرنوي"، لوكالة "سبوتنيك"، إن السعودية معنية بالنسخة الحديثة من مركب الإنزال الروسية للمشروع 21810.

وصرح كوروشكين "زار وفد من السعودية بقيادة زعيم مجموعات الجنود البحرية فهد الغفيلي، لقد أحب فعلا فلك المشروع 21810 ، وفحصها برعاية وطرح الأسئلة. كان من المثير جدًا التحدث برفقته".

وأكمل كوروشكين أن الإعداد الضروري للفلك يتيح حركة المعدات والأفراد إلى الساحل غير المجهز فحسب بإعانة منحدر مقوس.



وفي الإنتاج الجديد، زودت الباخرة برافعتين قويتين لمعدات التفريغ وشحنات متنوعة، وإضافة تعزيزات لقوارب الإنزال التي يصل طولها 17 مترا، والتي تقع على سطح المركب. وتصل سعة النسخة المحدثة من الفلك 150 شخصا.
ومن الممكن أن تستوعب مساحة التعبئة وسطح الفلك "المظلي" ما يبلغ إلى 16 ناقلة جند مصفحة. ومن الممكن للباخرة أن جلَد الدبابات والعربات المصفحة الأخرى، غير أن بأعداد أدنى.

الفلك مزودة بمدفع معيار 57 ملم لقمع نقط إطلاق الرصاص على الشاطئ وإعطاب عتاد العدو، إضافة إلى لاعب دفاع مميكنة معيار ثلاثين ملم. يبقى في المؤخرة زورقان هجوميان. وتشتمل على حاويات بحرية قياسية يصل ارتفاعها أربعين رِجلًا ، إذ يمكن وحط العدد الكبير من المعدات الإضافية ووسائل التدعيم والذخيرة لطائرة هليكوبتر هجومية.

واستكمل كوروشكين: "نقبل الحاويات البحرية العادية مع تعزيزات على سطح الباخرة. ولذا يقصد أن عندنا مجموعة هجومية كاملة على الشاطئ. إضافة إلى ذلك هذا، يمكن لنا أن نأخذ طائرة هليكوبتر، بما في هذا طائرة هليكوبتر هجومية، على سطح الفلك".