التخطي إلى المحتوى
الداخلية السعودية تطيح بعصابة مكونة من مواطنين وخمسة مقيمين بينهم امرأة انتحلوا صفة رجال أمن وسلبت المنازل بمكة
الداخلية السعودية

فى سياق الدوريات الامنية وما يرد من تبيليغات ضد كل من ينتهك الامن العام للمجتمع السعودى من افراد مواطنى المملكة ومقيمون انتهكوا حقوق الغير والتى أعلن القسم لااعلامى للوزارة على ما نتج عن مجهودات رجالها .

فى هذا النمط من السلوك الاجرامى التى انتهكته عصابة مكونه من خمية أفراد من مواطن ومقيمون فى المملكة وبالاخص فى العاصمة المقدسة مكة المكرمة إلا أن رجال الامن كانوا لهم حائط صد قوى وفى السرد البائن للجهود الامنية التى تقوم بها رجالات الشرطة بعد التوجيهات السامية من قيادة المملكة السعودية فقد تم الافصاح عن هوياتهم وجرائمهم .

السلوك الاجرامى هو سلوك غير معترف به فى الاعراف والقوانين والاديان ولايمت الى الاخلاق البشرية البديهية بأى حال من الأحوال إلا أن أصحابها من الذين لا تك تقديم أى إحترام اليهم أو التعامل معهم وهم من منبوذى المجتمعات بكافة الانواط والمعايير كما ههو منظور لهم .

الاطاحة بمواطن وخمسة مقيمون فى مكة لإنتحالهم صفة رجال أمن وسلب الاموال

حول ما نتج عن الدوريات الامنية والجهود المكثفة والمبذولة من رجال الداخلية فقد اسنطاعت شرطة منطقة مكة المكرمة، من الامساك بمواطن وخمسة مقيمين، تورطوا في جرائم بالنتحالهم صفة رجال الأمن والسطو على البيوت و السكن الخاص لمواطنى ومقيمى المنطقة .

ومن خلال مؤتمر صحفى نعد خصيصاٍ فقد صَرّح الناطق الرسمى الإعلامي لشرطة منطقة مكة المكرمة، بأن المتابعات الأمنية المستمرة فى محاربة جرائم الاعتداء على الأموال والاطاحة بمرتكبيها، فقد ننتج عنها الامساك بمواطن سعودى و(4) مقيمين من الجنسيات اليمنية والبنجلادشية والسودانية، ومشاركة مقيمة من الجنسية البنجلاديشية، التى تتفاوت أعمارهم ما بين العقدين الثالث والسادس من العمر .

ولقد استمر المتحدث بالتصريحات والتوضيحات حيث أضاف أن الجناة ارتكبوا قضايا انتحال صفة رجال الأمن والسطو على منازل وسرقة ما تحتويه ، وجرى إيقافهم واتخاذ ما يلزم بحقهم الإجراءات النظامية الأولية، وإحالتهم إلى فرع النيابة العامة بالمنطقة .

وفى ضوء الامرالملكى والتوجيهات السامية المستمرة من جانب قيادة المملكة العربية السعودية الى تمثل فى الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولى عهده الامين محمد بن سلمان على الاطاحة فوراً بكل من يقوم على ارتكاب وانتهاج مثل هذه السلوكيات المرفوضة والحاق أشد العقوبات بهم حنى يكونوا عبرة لغيرهم ممن لا يعتبر .